كورونا في لبنان ساعة بساعة

617036

إصابة مؤكدة

8228

وفيات

578357

شفاء تام

13 تموز 2021 | 09:59

أخبار لبنان

بهية الحريري :الأمن الإجتماعي يتقدم كأولوية الى جانب الصحي

تابع "الاجتماع التنسيقي الدوري حول مستجدات كورونا في صيدا والجوار " الذي انعقد في مجدليون بدعوة من النائب بهية الحريري الوضعين الصحي والاستشفائي ومسار عملية التلقيح ، وذلك بمشاركة رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي وممثلي " وزارة الصحة وطبابة قضاء صيدا ووحدة ادارة الكوارث والأزمات في لبنان ، وخلية إدارة الكوارث والأزمات في اتحاد بلديات صيدا الزهراني والصليب الأحمر اللبناني ومستشفيي "صيدا الحكومي والهمشري "والأنروا وصندوق الدعم المنبثق عن الاجتماع ، وممثلين عن "قوى الأمن الداخلي وأمن الدولة والأمن العام وشعبة المعلومات "، وعن "تيار المستقبل ومؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة".

الحريري

وفي كلمة لها خلال اللقاء اكدت الحريري انه بعد الانخفاض الكبير الذي سجل بعدد الاصابات بفيروس كورونا ضمن نطاق اتحاد صيدا – الزهراني خلال الأسابيع الماضية بسبب ارتفاع وتيرة عملية التلقيح واعداد الذين يتلقون اللقاح ، عاد الهم الصحي يتقدم الى الواجهة من جديد ولكن هذه المرة ليس فقط من بوابة كورونا بسلالته المتحورة " دلتا" وانما أيضا من بوابة الأزمة التي تعصف بالقطاع الاستشفائي ، الى جانب تفاقم الهموم المعيشية جراء تراكم الأزمات الحياتية حتى باتت ملازمة ليوميات المواطنين . وقالت" نحن نعتبر الأمن الصحي أولوية ونعول على استكمال مسار المناعة المجتمعية عبر حث المواطنين اكثر على تلقي اللقاح ، لكن الأمن الغذائي والمعيشي والاجتماعي ايضا اصبح في رأس الأولوليات لأن الأزمات تطال بطبيعة الحال المواد والخدمات الأساسية التي يعتمد عليها المواطن في معيشته واعماله وتنقلاته ، كما تطال صحته بأزمة الدواء وعدم قدرة مؤسسات استشفائية على تأمين المستلزمات الأساسية لإستمراريتها " .

وأضافت " لذلك فان عملنا يتركز في هذه الفترة على التخفيف قدر الإمكان من النتائج السلبية المباشرة لهذه الأزمات عليه وعلى القطاعات الحياتية والعمل على تأمين وتلبية ما امكن من احتياجاتها من المواد الأساسية ، والحد من وتيرة الإشكالات ذات الخلفية المعيشية. وهنا لا بد ان نتوجه بتحية الى القوى ألأمنية والعسكرية التي تسهر على الأمن الاجتماعي بكل اشكاله وعلى ملاحقة وضبط اية محاولات لإستغلال حاجة المواطن او احتكار اية مادة أساسية".

وقالت، في هذا الوقت ، ليس امامنا خيار الا متابعة مسار التلقيح بالتوازي مع التوعية المجتمعية حول أهمية تلقي اللقاح وعدم التراخي بالإجراءات الوقائية سيما ونحن نرى ان هناك تفشي جديد لكورونا المتحور دلتا يستدعي من كل الناس العودة الى مربع الوقاية الأول لكن هذه المرة محصنين باللقاح" .

الوضع الوبائي

ثم استعرض المجتمعون آخر مستجدات كورونا عالميا ووطنيا وخاصة ما يتعلق منها بالسلالة المتحولة دلتا. وجرى تقييم للوضع الوبائي في صيدا ومنطقتها . وقدم فريقا عمل خلية إدارة مخاطر الكوارث والأزمات في اتحاد بلديات صيدا-الزهراني ومؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة عرضاً حول ارقام الإصابات بكورونا ضمن نطاق الإتحاد والتي سجلت تراجعا كبيراً بلغت في الأسبوع الأخير 24 حالة تركزت معظمها ضمن صيدا الإدارية .

مسار التلقيح

وتضمن العرض مستجدات عملية التلقيح في صيدا والتي جاءت حصيلتها حتى 9 تموز الجاري على الشكل التالي :

عدد الجرعات الإجمالي : 54.501 جرعة موزعة على ( 46.519 فايزر ، 5.312 استرازينيكا و2.670 سبوتنيك v ) .

عدد الأشخاص الذين تلقوا اللقاح : 35.923 شخصاً ( 30.294 تلقوا لقاح فايزر ، 4.279 تلقوا لقاح استرازينيكا ، و1.350 تلقوا لقاح سبوتنيك v) .

وتوزع عدد الجرعات التي أعطيت حسب مراكز التلقيح على الشكل التالي :" مستشفى صيدا الحكومي 39.209 ، المستشفى التركي 9.714 ، مستشفى حمود الجامعي 5.212 ، الجامعة اللبنانية – كلية الصحة العامة ( الفرع الخامس ) 100 ، وMobile Clinics 331 ".

أوضاع القطاع الاستشفائي

وتطرق البحث خلال الاجتماع الى أوضاع القطاع الاستشفائي من ناحية الاحتياجات الأساسية وخاصة موضوع تأمين الكهرباء والأوكسجين للمستشفيات بشكل دائم في ظل ازمتي التقنين والمازوت ، وموضوع تأمين الأدوية الضرورية لها وموضوع تغطية النفقات التشغيلية المرتفعة للإستشفاء ".

وناقش المجتمعون آلية متابعة عمليات التلقيح وفقاً للبرنامج الوطني والفئات العمرية التي يتم شمولها تباعا ، وسبل توعية وتشجيع المواطنين الذين لم يسجلوا بعد على المنصة لتسجيل اسمائهم واخذ اللقاح. واستمع الحضور في هذا السياق الى عرض من ممثل الصليب الأحمر اللبناني شوقي عنتر حول زيارات التوعية التي قام بها متطوعوه حول أهمية اخذ اللقاح وإجراءات الوقاية والدورات التدريبية للمسعفين.

وشدد المجتمعون على أهمية متابعة الحالات الوافدة والحجر المنزلي للمغتربين .

رأفت نعيم





يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

13 تموز 2021 09:59