كورونا في لبنان ساعة بساعة

677147

إصابة مؤكدة

8765

وفيات

635626

شفاء تام

26 أيلول 2021 | 22:55

عرب وعالم

نتائج الانتخابات الألمانية… طي حقبة ميركل

أغلقت مراكز الاقتراع في الانتخابات البرلمانية الألمانية أبوابها وسط تنافس كبير من سيشغل المنصب الذي تشغله أنغيلا ميركل، أطول السياسيين الألمان عمراً في منصب المستشار.

يتقدم السباق الحزبان الرئيسيان الحزب الديمقراطي الاشتراكي (أس بي دي) يسار الوسط، وتحالف الاتحاد الديمقراطي المسيحي/الاتحاد الاجتماعي المسيحي يمين الوسط، بأقل من 25 بالمئة من الأصوات لكل منهما، وفقاً للنتائج الأولية المتوقعة من هيئة البث إية أر دي.

تشير التوقعات، إلى حد بعيد، الى أنها أسوأ نتيجة على المستوى الفيدرالي في تاريخ التحالف، كما أنها ليست رائعة بالنسبة للحزب الديمقراطي الاشتراكي أيضاً، ولكنه تحسن طفيف عن الانتخابات الأخيرة في عام 2017.

إذا ثبت أن استطلاعات الرأي هذه دقيقة، فإنها ستوفر خيارات متعددة للحكومات الائتلافية. ستكون هناك حاجة إلى تحالف من ثلاثة أحزاب لتحقيق الأغلبية في البرلمان. وأكد كل من أس بي دي وتحالف يمين الوسط، مطالباتهما لقيادة الحكومة المقبلة.

وأشار زعيم حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي/الاتحاد الاجتماعي المسيحي أرمين لاشيت، الخليفة المفضل لأنجيلا ميركل، الى أنه يشعر بخيبة أمل من استطلاعات الرأي، لكنه قال إن المحافظين “سيفعلون كل ما في وسعهم لتشكيل حكومة”.

أما مرشح منصب المستشار عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي أولاف شولتز، فأعلن لمؤيديه المبتهجين إنه مسرور بالنتائج التي خرجت من التوقعات، وأكد على أنها تُظهر أن الناخبين يريدون منه أن “يحل محل ميركل، وأن الناخبين يريدون التغيير”.

وقال رئيس الحزب الديمقراطي الاشتراكي رالف ستيغنر، إن حزبه فاز بوضوح بالانتخابات، وانهم يقبلون تحالفا ثلاثيا.

وأضاف ستيغنر أنه عندما يتعلق الأمر بتشكيل الحكومة “فمن الواضح أنه يجب أن يكون تحت قيادة أولاف شولتز وليس الخاسر في هذه الانتخابات، وهو أرمين لاشيت، مرشح الاتحاد الديمقراطي المسيحي”. وأقر ستيغنر على أن تشكيل ائتلاف من ثلاثة أحزاب قد يكون صعبا، لكنه قال إنه يتوقع أن تجتمع الأحزاب المختلفة، نظرا لأن الاقتراع قد يكون متقاربا.

وقال: “طالما أنه لا توجد أغلبية لتحالف من حزبين، فسنحتاج إلى بناء ائتلاف حكومي من ثلاثة شركاء ومن الواضح أن هذه مهمة صعبة سيتعين علينا حلها”.

وتميزت هذه الانتخابات بالكثير من الغموض، إذا كان أكثر من ثلث الناخبين قبل بدء التصويت لم يحسموا اختيارهم، على الرغم من أن عددا كبيرا كانوا قد صوتوا فعلا عبر البريد. وتباينت نتائج استطلاعات الرأي على مر الشهور الماضية متأرجحة من حزب لأخر، إذ كان حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي المحافظ في المقدمة تارة، ثم تقدم حزب البيئة في مرحلة معينة، قبل أن يصعد الحزب الاشتراكي الديمقراطي بقيادة أولاف شولتس.

ومن بين المرشحين الثلاثة لتولي منصب المستشار كان شولتس الأكثر حشدا للناخبين. ولأنه كان نائبا لميركل في الائتلاف الحاكم وجد نفسه في وضع أفضل من مرشح المحافظين لتمثيل الاستمرارية في الحكم. ولكنه حتى إن فاز فإنه قد يحتاج إلى دعم حزبين لتشكيل ائتلاف حكومي. وأوضح، “أهم ائتلاف بالنسبة لي هو مع الناخبين، فبقدر ما يعززون مركز الحزب الاشتراكي الديمقراطي يكون أسهل علي تشكيل الحكومة”.

وعلى الرغم من أن الفائز بالانتخابات سيعرف مساء يوم الأحد، إلا أن الألمان لن يتعرفوا على شكل حكومتهم مباشرة. فالفائز سيكون بحاجة إلى ائتلاف حكومي، والفرص قليلة هذه المرة أمام ائتلاف كبير من حزبين يحكم البلاد كما هي عليه الحكومة الحالية. ولهذا فإن الألمان يتحدثون الآن عن طيف متعدد الألوان في إشارة إلى الحاجة إلى ائتلاف واسع لتشكيل الحكومة المقبلة.

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

26 أيلول 2021 22:55