كورونا في لبنان ساعة بساعة

636147

إصابة مؤكدة

8441

وفيات

610142

شفاء تام

13 تشرين الأول 2021 | 09:43

عرب وعالم

الصين تختبر 200 ألف عينة دم في ووهان.. عن أي شيء تبحث؟

تستعد الصين لاختبار عشرات الآلاف من عينات دم سكان ووهان وسط البلاد، ‏كجزء من تحقيق موسع لتتبع أصل فيروس كورونا الذي ظهر لأول مرة في هذه ‏المدينة، وذلك وفقا لمسؤول صيني.‏

وتأتي الخطوة وسط دعوات متزايدة للشفافية بشأن منشأ الفيروس، الذي بدأ في ‏الصين وانتشر إلى أنحاء العالم، حيث ثارت نظريات عدة عن أصل الوباء وكيف ‏انتقل إلى "المريض رقم صفر".‏

وتنوي السلطات الصحية اختبار نحو 200 ألف عينة محفوظة في بنك الدم الخاص ‏بووهان، بما في ذلك عينات تعود إلى الأشهر الأخيرة من عام 2019 حيث بدأ ‏انتشار المرض في الصين قبل أن ينتقل إلى الخارج، حسب شبكة "سي إن إن" ‏الإخبارية الأميركية.‏

وجاءت هذه الخطوة بناء على توصيات من محققي منظمة الصحة العالمية، الذين ‏يعتقدون أن تحليل الدم من الممكن أن يكون مصدرا مهما لمعلومات رئيسية، قد ‏تساعد في تحديد كيف ومتى وأين انتقل الفيروس إلى البشر لأول مرة.‏

ويرى خبراء صحيون أن العينات، إذا كانت محفوظة بشكل صحيح، يمكن أن ‏تحتوي على "علامات حاسمة لأول أجسام مضادة صنعها البشر ضد المرض".‏

وقال يانتشونغ هوانغ كبير زملاء الصحة العالمية في مجلس العلاقات الخارجية ‏الصينية لـ"سي إن إن": "هذا يوفر أقرب ما رأيناه من عينات (...) لمساعدتنا على ‏فهم توقيت تفشي المرض".‏

من جهة أخرى، قالت الأستاذة المساعدة في علم الأوبئة بجامعة كولومبيا الأميركية ‏مورين ميللر، إن العينات "ستحتوي بالتأكيد على أدلة حيوية" تفيد في تتبع أصل ‏كورونا، وحثت بكين على السماح للخبراء الأجانب بمراقبة العملية.‏

أضافت: "لن يصدق أحد أي نتائج تبلغ عنها الصين، ما لم يكن هناك مراقبون ‏مؤهلون".‏

وفي تموز/يوليو الماضي، قال ليانغ وانيان رئيس الفريق الصيني الذي يعمل مع ‏منظمة الصحة العالمية في تحقيقها بشأن أصل كورونا، إن بلاده ستختبر العينات، ‏مضيفا أنه "بمجرد أن يحصل الخبراء الصينيون على النتائج سوف يسلمونها إلى ‏فرق الخبراء الصينيين والأجانب".‏

ومنذ الأشهر الأولى لظهور المرض، لطالما أثار موضوع أصل فيروس كورونا ‏جدلا كبيرا، لا سيما بين الصين والولايات المتحدة ومنظمة الصحة العالمية.‏




سكاي نيوز عربية ‏

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

13 تشرين الأول 2021 09:43