رأفت نعيم

15 حزيران 2019

أخبار لبنان

اعتصام في مرج بسري : "لا لسد الشرور .. كلنا رولان نصور "!

اعتصام في مرج بسري :
المصدر: "خاص - "مستقبل ويب"

حضرت حادثة الإعتداء على منسق حملة الوطنية للحفاظ على مرج بسري المهندس رولان نصور  في الاعتصام الأسبوعي لناشطي الحملة المناهضة لإقامة سد بسري المائي ، حيث اكد المعتصمون ان الاعتداء على نصور لن يخيفهم يل سيزيدهم تمسكا بموقفهم الرافض للسد والذي وصفوه بأنه مشروع تدميري وتهجيري للمنطقة مطالبين بالتفكير بحلول بديلة تحفظ ما يختزنه مرج بسري من ثروة بيئية واثرية وسياحية.



ؤ

وتحت شعار "لا لسد الشرور .. كلنا رولان نصور " الذي تصدر  لافتات رفعوها في اعتصامهم  في مرج بسري ناشد ناشطو الحملة الدولة اللبنانية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والوزارات المختصة بإيقاف ما وصفوه بهذه  "الجريمة التي ترتكب بحق ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا واولادنا وصحتنا" في اشارة الى مشروع السد . 



وقالت الناشطة ماري دومينيك عواد فرحات (من بلدة الميدان ): مهما حدث سيزيدنا ايمانا بقضيتنا اننا ضد سد بسري المشبوه وهو سد شرّ على ديارنا ونحن مسالمون نحكي بالعلم وبآثار هذا المشروع المدمر فهو  مشروع تدميري تفقيري تهجيري لأّبناء المنطقة . وما جرى ما المهندس رولان نصور ليس أمرا شخصيا  وانما لأنه منسق الحملة  الوطنية للحفاظ على مرج بسري . لكننا لا نخاف وسنكمل بقوة اكبر ونطالب بتحويل منطقة بسري الى محمية سياحية اثرية بيئية .



من جهته قال الناشط كلود حبيب (من بسري ): نهنىء الرفيق رولان نصور بالسلامة ونطالب الدولة بإزالة البوابة والحواجز التي رفعت في منطقة السد واستبدال الحراس الموجودين بقوى أمنية ونقول " لا لسد بسري".




ء

واعتبر الناشط البيئي سايد فاضل أنه "لا يجب ان نقف مكتوفي الأيدي ونحن نرى الأراضي تستملك وتصادر من اصحابها ويدمر مرج بما فيه من بيئة نادرة ومن اثار سياحية تاريخية واثار دينية عريقة في محمية مرج بسري بينما وزارة البيئة بها صمم  ووزارة السياحة في سياحة واصحاب المجالس والصروح ليسوا على السمع . شعبنا يتعرض للتهجير ولا من يسأل كم من جبل وجبال ستدمر تلبية لمشاريع السدود !". 



من جهتها علقت الناشطة اماني البعيني ( من مزرعة الشوف) على الاعتداء على المهندس رولان نصور بالقول " لا شيء يرعبنا ويهددنا لان من الله معو والحق معو لا يخاف شيئا.  كلنا رولان نصور وكلنا سنبقى واقفين ونحارب صفقات الفساد الموجودة ".




ب

 



يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

رأفت نعيم

15 حزيران 2019