2 آذار 2019

قريباً.. بإمكانك الرؤية في الظلام!

قريباً.. بإمكانك الرؤية في الظلام!
المصدر: ديلي ميل

يمكن أن يتمكن البشر قريبا من الرؤية في الظلام بعد تطوير حقن تسمح للحيوانات بالكشف عن الأشعة تحت الحمراء ليلا ونهارا.

وقال فريق البحث في جامعة العلوم والتكنولوجي (USTC)، "إنه في حين أن الأشعة تحت الحمراء عادة ما تكون غير مرئية، إلا أن الحقن المطورة يمكن أن تساعد على كشفها كوهج أخضر اللون".

ويزعم الباحثون أن "التقنية الجديدة لها تطبيقات عسكرية وأمنية، خاصة للموظفين العاملين في البيئات المظلمة".

وقام الفريق الذي عمل مع كلية الطب بجامعة ماساتشوستس، بضخ مادة نانوية في عيون الفئران. وتقوم هذه الجسيمات بتحفيز خلايا الكشف عن الضوء في العين، والتي تسمى المخاريط، ما يسمح بالكشف عن الأشعة تحت الحمراء، والتي عادة ما يكون لها أطوال موجية طويلة جدا لا يمكن اكتشافها.

وقال جين باو، المعد المشارك في الدراسة: "في تجربتنا، امتصت الجسيمات النانوية ضوء الأشعة تحت الحمراء، زهاء 980 نانومترا في الطول الموجي، وحولته إلى ضوء بلغ ذروته عند 535 نانومترا، ما جعل ضوء الأشعة تحت الحمراء يظهر باللون الأخضر".

واختبر الباحثون الجسيمات النانوية لدى الفئران، والتي لا تستطيع (مثل البشر) رؤية الأشعة تحت الحمراء بشكل طبيعي.

وأظهرت الفئران الخاضعة للحقن المطورة، علامات فيزيائية لاكتشاف ضوء الأشعة تحت الحمراء.

وتعتمد التقنية الحالية للأشعة تحت الحمراء على أجهزة الكشف والكاميرات، التي غالبا ما تكون محدودة بسبب ضوء النهار المحيط، وتحتاج إلى مصادر طاقة خارجية.

ويعتقد الباحثون أن الجسيمات النانوية المتكاملة البيولوجية، مرغوبة أكثر لتطبيقات الأشعة تحت الحمراء المحتملة في التشفير المدني والأمن والعمليات العسكرية.

وخلصت الدراسة، التي نُشرت في مجلة "الخلية"، إلى أنه يمكن إجراء المزيد من الدراسات لضبط طيف الانبعاث للجسيمات النانوية، لتتناسب مع العيون البشرية.


يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

2 آذار 2019