14 آب 2019

نواب المستقبل

نجم يقدم اقتراحا لابو سليمان لتأمين فرص عمل للشباب

نجم يقدم اقتراحا لابو سليمان لتأمين فرص عمل للشباب

اثر الاتصال بين رئيس لجنة الاشغال العامة والنقل والطاقة والمياه النائب نزيه نجم ووزير العمل كميل ابو سليمان، ابدى الاخير ترحيباً كبيراً بالطرح الذي تقدم به النائب نجم عبر كتاب رسمي في شأن تأمين فرص عمل للشباب اللبنانيين.



وكان نجم توجه بكتاب لوزير العمل جاء فيه:



بما أنه لم يعد يغيب عن بال أحد أن من الأسباب الجوهرية لتردّي الوضع الإقتصادي والمالي في لبنان هي الحرب السورية التي سببت بنزوح ما يقارب مليون ونصف مليون سوري إليه.



وبما أن العامل الأجنبي، وتحديداً اليد العاملة السورية، أخذت حيّزاً كبيراً في التأثير سلباً يوماً بعد يوم على مستقبل شبابنا وعلى لقمة عيشهم إن كان من حيث حلولها مكانهم في العديد من المهن كمهنة توصيل الطعام (Delivery) أو من حيث زهادة مدخولهم الشهري الذي لا يمكن أن يقبل به اللبناني، مما حدا بأصحاب المطاعم والمؤسسات التي تقدم المأكولات والمشروبات، ولتوفير المال، إستغلال هذا الأمر وتفضيل يد العاملة الأجنبية على يد العاملة اللبنانية.



وبما أن هناك العديد من اللبنانيين جاهزين للعمل في هذه المجالات، الأمر الذي يتطلب من معاليكم التدخل الفوري لوضع حد لهذه الحالة الشاذة التي لم يعد بإمكان المجتمع اللبناني تحمّلها.



وبما أنه، ومن موقعنا كمسؤولين وممثلين للأمة جمعاء، ومن حرصنا وخوفنا على مستقبل شبابنا، لا يمكننا إلا وأن نعرب عن ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لكبح جموح العامل الأجنبي الذي ساهم بشكل مباشر في إرتفاع نسبة البطالة، الأمر الذي زاد في نفوس أولادنا يأساً وفقداناً للأمل في وطنهم الأحب على قلوبهم.



وبما أننا على يقين بأن معاليكم لم ولن تتوانوا لبرهة في اتخاذ أي قرار من القرارات التي من شأنها تحقيق ما هو لخير شبابنا،



لـــذلك،



نتقدم من جانبكم بالكتاب الحاضر آملين من معاليكم التفضل باتخاذ ما ترونه مناسباً من إجراءات لإلزام كافة المطاعم والمؤسسات التي تقدم المأكولات والمشروبات أن يكون طاقم المطبخ وعمال توصيل الطعام من التابعية اللبنانية فقط، مما يساهم في خلق فرص عمل جديدة لأبنائنا وتخفيف من نسبة البطالة والهجرة لما فيه خير لمصلحة لبنان واللبنانيين.


يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

14 آب 2019