21 أيلول 2019

بـ"زر الغضب" على فيسبوك.. أم تقتل ابنتها!‏

بـ
المصدر: العربية.نت

بحادثة ليست طريفة أبدا بل غريبة ذات نهاية مأساوية، قتلت أم بريطانية ابنتها بسكتة قلبية ‏بسبب زر على فيسبوك‎.‎

في التفاصيل، توفيت شابة بريطانية تبلغ من العمر 33 عاما بعد أن أحبطت نفسيا إثر فعل ‏خاطئ ارتكبته أمها عن غير عمد، حين نشرت الشابة التي تدعى شابينا ميا مقطع فيديو على ‏فيسبوك لها أثناء وجودها بالسيرك، حضرته أمها أنجيلا وبدلا من أن تضغط زر الإعجاب ‏ضغطت الأم زر الغضب، وعندما حاولت الوالدة تصحيح خطئها، حدث خلل ما في جهاز ‏الـ"آيباد"، لتزيد الطين بلة وهو ما تسبب في ظهور مئات الرموز التعبيرية الغاضبة على صور ‏وفيديوهات أخرى لابنتها‎.‎

شجار زاد الأمور تعقيداً

ميا التي أساسا تعاني من مشاكل صحية، بما في ذلك الاكتئاب الشديد والسكري ونوبات القلق ‏أصيبت بعد خطأ أمها بالإحباط الشديد، وقامت بحظر والدتها على "فيسبوك"، كذلك رفضت الرد ‏على مكالماتها الهاتفية‎.‎

مدفوعة بحنان الأم، سارعت أنجيلا إلى منزل ابنتها، الذي كانت قد استأجرته منذ فترة، لتوضح ‏لها الموقف، إلا أنهما تشاجرتا وزادت الأمور تعقيداً‎.‎

وجدتها ميتة‎!‎

وبعد يومين، قررت أنجيلا المحاولة مرة أخرى مع ابنتها، وذهبت إلى المنزل ثانية إلا أنها ‏وجدتها هذه المرة ميتة في سريرها‎.‎

بدوره، قال أحد أصدقاء الفتاة، ويدعى لوك توملينسون، إنه قبل يومين من وفاتها رآها في حالة ‏نفسية سيئة جداً، مضيفاً أنها "كانت تبكي بحرقة وكانت مرتبكة جداً بسبب هذه الواقعة التي ‏تسببت فيها والدتها‎".‎

وأظهرت التحقيقات أن ميا كانت أصلا تعاني من مشاكل صحية، وأن هذه المشاكل دفعتها إلى ‏تضخيم تصرف والدتها الذي حدث بالخطأ‎.‎

 


يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

21 أيلول 2019