22 أيلول 2019

مواقع إجتماعية

هكذا تفاعل النجوم مع فيديو تعذيب الرضيعة ‏

هكذا تفاعل النجوم مع فيديو تعذيب الرضيعة ‏
المصدر: العربية.نت

حالة من الغضب سيطرت على رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تداول مقطع ‏فيديو لشخص يقوم بتعذيب طفلته وضربها بوحشية محاولا إجبارها على الوقوف ‏والمشي رغم كونها لم تجد المشي بعد‎.‎

تلك الحالة التي دفعت عددا من نجوم الوطن العربي للتعليق والتعبير عن مشاعرهم ‏تجاه ما ظهر في الفيديو، حيث نشرته نادين نسيب نجيم عبر "تويتر" مؤكدة أنها لم ‏تستطع أن تشاهده حتى النهاية من البكاء‎.‎

وطالبت بمحاسبة الشخص الذي قام بهذا الأمر وكذلك من قام بتصويره، على أن ‏يتم تعذيبه وحبسه حتى الموت، ودعت الله أن يحمي هذه الطفلة‎.‎



 


b



فيما أعربت سيرين عبد النور عن صدمتها من المشهد، خاصة وأن قلبها لم يتحمل ‏أن يقوم أب بضرب طفلة في عمر السنة لأنها لا تمشي، معتبرة أن ذلك الشخص ‏في حاجة إلى علاج نفسي وعقلي وروحي‎.‎

وكشفت سيرين عن كونها لم تستطع أن تنشر الفيديو حتى لا يكون أرشيفا لديها، ‏وطالبت السلطات الموجود بها الطفل أن تتدخل وتنقذه سريعا‎.‎



 


l



أما زينة فقد اعتذرت عبر حسابها على "إنستغرام" عن بشاعة الفيديو، وطالبت ‏الجهة المسؤولة بإلقاء القبض على هذا الشخص، لأن المجرم لا يمكن أن يتواجد ‏خارج القفص، ومن يقوم بتعذيب الأطفال يتسبب في وجود أجيال مريضة لا تعرف ‏الرحمة بسبب تعذيبهم في صغرهم‎.‎



 


 n



‎"‎قلبي رح يوقف على هذه الطفلة".. هكذا علقت نانسي عجرم على مقطع الفيديو، ‏مشيرة إلى كونها لا تعرف ماذا تقول، خاصة وأن الأب بلا رحمة وبلا قلب وبلا ‏إحساس وعديم المشاعر والإنسانية، مطالبة الجهات المختصة أن تتحرك في أسرع ‏وقت‎.‎

عبير صبري اعتبرت أن تلك اللحظات التي شاهدت فيها الفيديو من أسوأ اللحظات ‏في حياتها، واصفة الأب بكونه من أسوأ المخلوقات على الأرض ويشبه كفار ‏قريش، وطالبت كذلك السلطات المختصة ومنظمات حقوق الإنسان ومنظمات ‏حقوق الطفل أن تتدخل وتحاكم الأب وتنقذ الطفلة المسكينة‎.‎



 


c



فيما رأت إليسا أنه أقل شيء أن يتم توقيف هذا الشخص، معتبرة أن الحيوان لديه ‏حنان أكثر على أبنائه وتساءلت عن المنطق الذي يتعامل به البعض مع أبنائهم بهذه ‏الطريقة، كما اعتبرت أن المجرم الأكبر هو من قام بالتصوير ولم يحاول أن يمنع ‏الأب مما يقوم به‎.‎

 


يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

22 أيلول 2019