2 كانون الأول 2019

مواقع إجتماعية

"تحدي الكرسي" خُلِق للمرأة.. ولإحباط الرجُل!

المصدر: مواقع التواصل الاجتماعي

تحدٍّ جديد، ظهر قبل مدة وانتشر سريعاً باسم Chair Challenge عبر مواقع التواصل بشكل خاص، وفيه لغز لم يعثر العلماء بعد على تفسير علمي له ونهائي، ويلخصه سؤال: لماذا نجد أن "تحدي الكرسي" صعب جداً على الرجل، ومن أسهل ما يكون على المرأة؟

أشهر من تعامل مع هذا التحدي الجديد، هو طبيب من "بورتو ريكو" مختص بأمراض القلب، اسمه Juan Rivera وله حساب في "إنستاغرام" يتابعه فيه أكثر من 330 ألفاً، ويعتقد أن سبب تفوق المرأة في هذا التحدي الجديد، "هو وجود كتلة في البطن أكبر لدى الرجل مما في المرأة، إضافة إلى أن قدم الرجل أكبر من قدمها" والفيديو الذي سنعرضه ادناه، يشرح كيف يمكن القيام بتحدي الكرسي، من دون أن يفسر سبب هزيمة الرجال أمام النساء. أما صغار السن، فربما لهم وضع خاص، لكن لا يوجد للآن فيديو عن محاولاتهم.

ضع كرسيا بقربك والتصق بجدار، ثم تراجع قدمين إلى الوراء، وانحني بزاوية 90 درجة، وضع رأسك على الحائط، بحيث يدعم وزنك، ثم اسحب الكرسي وارفعه إلى صدرك، ومن بعدها حاول أن تقف منتصباً من جديد مع إبقاء الكرسي على صدرك، وستجد أن الأمر صعب عليك إلى درجة الاستحالة تقريباً، بل هو متعب. أما للمرأة، فسهل إلى حد كبير، وهذا هو "تحدي الكرسي" المحبط لرجال بالملايين حاولوا، ولم يفلح منهم إلا قلة، من دون أن يقدموا الدليل على زعمهم.

نجد في الفيديو، أن من قاموا بالتحدي، رجالاً ونساء، هم من ذوي الأجسام النحيفة. أما لو كان الرجل بديناً أكثر، لصعب عليه التحدي أكثر بكثير، في حين أن المرأة البدينة لا تتأثر ببدانتها، وتنجح دائما باختراق التحدي والوقوف منتصبة مع الكرسي على صدرها. ما السر في هذا اللغز الغريب ؟




https://youtu.be/AoNJxvctr5g

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

2 كانون الأول 2019