14 كانون الأول 2019

أخبار لبنان

ساحة الشهداء تتحوّل إلى ساحة حرب.. قنابل وحجارة وإصابات

ساحة الشهداء تتحوّل إلى ساحة حرب.. قنابل وحجارة وإصابات



لا يزال التوتر يسود وسط بيروت، تحديدا عند مدخل ساحة النجمة، بين عناصر القوى الأمنية ‏والمتظاهرين الذين يحاولون اقتحام ساحة النجمة، الذي ردّ عدد منهم على إطلاق القنابل المسيلة ‏للدموع، بانتزاع أحواض المزروعات ووضعها كحاجز بينهم وبين العناصر الأمنية.‏

وأدت القنابل المسيلة للدموع إلى إصابة عدد من الأشخاص بحالات إغماء عمل عناصر الصليب ‏الأحمر اللبناني، على إسعافهم.‏

وفيما بدأ عدد من المتظاهرين بترك المكان، بقي آخرون يتناوشون مع القوى الأمنية التي تطلب ‏منهم العودة إلى ساحة الشهداء.‏

وما لبث أن تزايد عدد المتظاهرين في ساحة الشهداء وسادت حالة كر وفر أمام مبنى جريدة ‏النهار وعندت عناصر مكافحة الشغب الى إطلاق قنابل مسيلة للدموع وردّ المحتجون برميهم ‏بالحجارة والعصي. ‏

وكانت "الوكالة الوطنية للاعلام"، قد أوردت أن "محتجين يحاولون الدخول إلى ساحة النجمة ‏للاعتصام أمام مجلس النواب، وقد انتزعوا الحواجز الحديدية لكن عناصر القوى الأمنية أعادوها ‏إلى مكانها، وحصل توتر تخلله إطلاق قنابل مسيلة للدموع".‏

ولا تزال حالة من الكر والفر تسود المكان، في وقت وصلت قوة من مكافحة الشغب، كما سمعت ‏أصوات سيارات إسعاف تهرع إلى المنطقة‎.‎

وافاد الصليب الأحمر بأن 4 من طواقمه تعمل على إسعاف المصابين وسط بيروت.‏

كما أفيد عن ٥ إصابات حتى الآن في ساحة الشهداء تم نقلها إلى مستشفيات المنطقة وفرقنا ‏مازالت موجودة وتقوم بإسعاف الإصابات.‏

وتزامنا مع ما تشهده ساحة النجمة في وسط بيروت، انطلقت مسيرة راجلة من ساحة عبد الحميد ‏كرامي في طرابلس، ضمت المئات من الشبان والشابات، الذين رفعوا الأعلام اللبنانية وأطلقوا ‏هتافات تطالب بـ"تشكيل حكومة اختصاصيين، ومحاسبة الفاسدين".‏

‏ وأكد عدد من المشاركين، الاستمرار بالتحركات حتى تحقيق مطالبهم.‏






يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

14 كانون الأول 2019