بول شاؤول

31 كانون الثاني 2020

كتب بول شاوول

2020 عام بيتهوفن (1770-1828) العالم يحتفل باعظم موسيقي في التاريخ

2020 عام بيتهوفن (1770-1828)
العالم يحتفل باعظم موسيقي في التاريخ

عام 2020 هو عام بيتهوفن اعظم موسيقي عرفه التاريخ. لا نرتجل هذا الكلام بل نعتمد على حكم مائة وخمسين مؤلفاً وعازفاً وناقداً ومؤدياً وباحثاً موسيقياً، اجتمعوا قبل اربع سنوات في الولايات المتحدة وقرروا اختيار من هو اعظم موسيفي في التاريخ معتمدين على مراجعة اعمال الكبار في عالم هذا الفن الذين برزوا قبل بيتهوفن وبعده. وعلى امتداد عدة اشهر من المراجعات والحوارات والابحاث اعتمد هؤلاء اخيراً طريقة

التصويت والنتيجة ان هؤلاء صوتوا لمصلحة بيتهوفن من دون اي منافسة تذكر سوى موزارت او الى حد ما هاندل. ان تقال انه الاعظم قد يكون من باب تجاوز النقد نفسه. لكن ما بالك إذا النقد نفسه هو الذي عينه. وهو ليس وحيداً في هذه المرتبة الاستثنائية فقرينه الشاعر شكسبير اعتبره كثيرون انه اعظم شاعر عرفته البشرية. فبتهوفن هو شكسبير الموسيقى، وشكسبير هو بيتهوفن الشعر. من دون المس بعظمة كبار الشعراء والموسقيين.

يشكل بيتهوفن النقلة الكبرى من الكلاسيكية إلى الرومنطيقية الموسيقية. فهو في سره وعلنه وغضبه وجنونه وحنانه وتمرده رومنطيقي بامتياز. انحاز إلى الثورة الفرنسية بشعارها "اخوة مساواة حرية" وتحمس لنابليون الذي حمل مضامين هذه الثورة وأراد تصديرها إلى اوروبا والعالم، لكن نابليون خيب أماله عندما تحول دكتاتوراً وغازياً خان مبادىء الثورة التي اسقطت الملكية ليعلن نفسه امبراطوراً. يا للتناقض سقط نابليون من حلم بيتهوفن فالغى اهداءه احدى مقطوعاته السمفونية.


ولد عام 1770 وعانى قسوة والده وادمانه الخمر. لكنه وقبل عام 1789 ابدع في العزف على البيانو وتقدم كمألف موسيقي كطالب في جامعة بون. وفي 1792 بدأ دراسيته في فينا على يد الموسيقي الكبيرة هايدن. وفي 1775 احيا حفلات كونسير ونشر ثلاثيته الموسيقية. لكن في 1802 بعد عام من ضهور مرض الصمم المتنامي ينهي سمفونيته بطولية وهي التي الغى اهداءها إلى نابليون.

من محطات مساره واعماله:

1806 – سوناتا "وكوماتو" و1808 كونشيرتو وداعات يقدم في مسرح ديربن السمفونية الخامسة والسمفونية السادسة "باستورال" و "الفنتازيا".

1814 – اصيب بحالة مرضية خطيرة وتملكته افكار انتحارية.

1815 – موت شقيقة كارل.

1822 – يقود بيتهوفن السمفونية التاسعة العظيمة على مسرح البلاط الامبراطوري في فينا.

1827 – موت بيتهوفن.

يروى عن صممه قصص عديدة (عرض فيلم سينمائي اميركي يتناول هذه الناحية). فهو لم يغادر التأليف برغم تدهور سمعه. بل ألف بعض التحف التي مازالت تسمع بقوة اليوم.

لكن صممه صعب عليه العمل أي من خلال غير المسموع أي الصمت. وهذا ظهر ايضاً غامضاً في اعماله يفتقد انتاجاته الوحدة والتماسك. لكن ليس ذلك ادعاء بالابتكار المتسم بالوحشية والجنون والفوضى التي رافقت هذه الاعمال انها ليست مربطة كلها بالصمم بل لانه حطم بعض المبادىء الموسيقية السائدة. وعندما كان يسود جو من الاستغراب حول هذا المنحى الموسيقي المتفجر كان بيتهوفن يرد: "هذه الاعمال ليست لكم بل للزمن القادم".





يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

بول شاؤول

31 كانون الثاني 2020