كورونا في لبنان ساعة بساعة

69906

إصابة مؤكدة

562

وفيات

33538

شفاء تام

إيمان إبراهيم

1 حزيران 2020 | 18:37

متفرقات

أمثالنا الشعبية عنصرية ومهينة... هل انتبهتم يوماً إلى فظاعتها؟

أمثالنا الشعبية عنصرية ومهينة... هل انتبهتم يوماً إلى فظاعتها؟

الحرب ضدّ العنصريّة انفجرت هذه المرّة من الولايات المتّحدة الأميركيّة، وجلس اللبنانيون في منازلهم يصفقون للمحاربين على جبهة نبذ التفرقة على أساس العرق واللون والجنس والمعتقدات والدين، دون أن ينتبهوا انهم أحوج إلى حرب مماثلة وهم يختزنون في اللاوعي كماً من العنصريّة في سلوكهم وكلامهم وأمثالهم الشعبية التي تختزن موروثات عنصرية اعتادوا تردادها دون أن يشعروا بفداحتها.

في هذا الإطار كتبت مجلدات لم يعرها أحد اهتماماً لكن لا ضير من إعادة التذكير بها لنبدأ التغيير من أنفسنا، أقلّه أن نكسر هذه السلسلة ولا نورث امثالنا البالية لأولادنا.

_ عبد اسود

انتبهت شركة " غندور" الرائدة بصناعة السكاكر متأخرة أن تسمية "رأس العبد" لقطعة حلوى سوداء اللون عنصريّة مقيتة واستبدلتها بتسمية طربوش. لكن لا زالت لغاية اليوم تسمية راس العبد هي المستخدمة.

ومقابل رأس العبد، ينتشر في لبنان منذ عقود سيف العبد، دلالة على شعر أصحاب البشرة السوداء الأجعد، أشبه بسيفة حسب صنّاع المنتج، القادم من ثقافة عنصرية، تشبه ثقافة المستهلك الذي وجد الربط بين سيفة خشنة وشعر الزنوج " العبيد" مسألة طبيعية او لم ينتبه إليها أصلاً.

كثيرة هي الامثلة الشعبية المتوارثة التي تقلل من شأن أصحاب البشرة الداكنة، مثل "حب حبيبك ولو عبد اسود" و"الرجال لو فحمة رحمة". وهي دعوة مبطنة للقبول بعيوب حبيبك حتى لو كان هذا العيب لون بشرته.

ولأن أصحاب البشرة السوداء في الفكر العنصري ادنى مرتبة، انتشرت مقولة " سودتلي وجهي" للدلالة على العار، مقابل " بيضتلي وجهي" للدلالة على الفخر.

ولا يزال البعض يردد مقولة "شراية العبد ولا تربايته" ولا زلنا ندرس في مدارسنا قصيدة المتنبي "لا تَشْتَرِ العَبْدَ إلاّ وَالعَصَا مَعَهُ/ إنّ العَبيدَ لأنْجَاسٌ مَنَاكِيدُ" ونتأثر بها، رغم ان في أرشيف المتنبي قصائد تحمل معانٍ إنسانية سامية.

_نسوان الفرن

العنصرية لا تطال اصحاب البشرة الداكنة الذين يحلو للبعض إنصافهم فيصفهم بالسمر، وكأنه يعتبر سواد البشرة وصمة يحاول رفعها عنهم، العنصرية تطال ايضاً النساء بطريقة فجّة، لا تقيم اعتباراً لأم وأخت وابنة.

الثرثار يشبّه بنسوان الفرن، و" عقل 100 امراة بحجم عقل دجاجة خوتة" رغم ان العلم اثبت ان الدجاج من اذكى الطيور.

في اللاوعي نحكم على المرأة من مظهرها الخارجي فيقال "لبّس المكنسة بتصير ست النسا"، والسمينات لهن فائدة لا تخلو من سخرية "خود السمينة وأوعى تخاف منها مخدة ومنها لحاف".

وفي تمجيد العنف ضد المرأة الكثير من الامثال المتوارثة مثل ان المرأة مثل "الزيتون ما بتحلى إلا بالرص". والمرأة "مثل السجادة من فترة لفترة بدها نفض".

وعن اقتران المرأة بالعار يقال "أم البنت مسنودة بخيط وأم الصبي مسنودة بحيط" لأنّ "البنت إذا ما جابت العار بتجيب العدو للدار"، " ولأنّ "هم البنات للممات" يقال " ماتت خيي انكسر ضهري ماتت اختي انستر عرضي".

_السيرلنكية

العنصرية لا تقتصر على أصحاب البشرة الداكنة والنساء، بل تطال الجنسيات في نظرة نابعة من التعميم.

فقبل سنوات كانت السيرلنكية تعني الخادمة، حتى لو لم تكن جنسية هذا الأخيرة سيرلنكية، ثم دخلت اثيوبيا وبنغلاديش وغانا وغيرها من الدول على قائمة الدول التي ترسل عاملات منزليات إلى لبنان، فبدأ الربط بين السيرلنكية وعاملة المنزل ينقرض.

_الاعمى والمكرسح

لا ترحم العنصرية المتوارثة ذوي الاحتياجات الخاصة، فعندما يتباهى اللبناني بشفافيته يقول " الأعمى اعمى بعينك" اشارة الى اننا نخبر الاعمى بعماه دون ان نضطر لمجاملته، في مثل يختزن صورة مشوّهة عن فاقدي البصر وكأن فقدان البصر مذلة.

ويقال "إذا شفت أعمى طبه، مانك أرحم من ربه"،.

وعلى سبيل رفض مشاعر الآخر إن كان حبه لا يناسبنا نقول "حبك برص وعشرة خرس". كما نقول "الأعور بين العميان ملك" و"الله بيطعمي الحلاوة للي ما إلو أسنان".

تطول قائمة الامثال التي تختزن موروثات عنصرية متجذرة تحتاج إلى جورج فلويد يقول لنا i can't breathe وينبهنا أن العنصرية تحتاج إلى ثورة داخلية كي لا تقطع انفاسنا حتى آخر نفس.

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

إيمان إبراهيم

1 حزيران 2020 18:37