كورونا في لبنان ساعة بساعة

5417

إصابة مؤكدة

68

وفيات

1837

شفاء تام

بيروت- مستقبل ويب

21 حزيران 2020 | 13:53

فن

نجوم لبنان في عيد الأب... ذكريات ودموع

بكلمات مؤثرة، عايد نجوم لبنان آباءهم الذين رحلوا، وكتبوا كلمات مؤثرة، وبعض ذكريات لا زالت راسخة في وجدانهم، لتأتي معايدات هذا العام حزينة بالمجمل، وأكثرها ألماً معايدة جيسي عبدو لوالدها الذي رحل الشهر الماضي جراء حريق وقع في منزله.

فكيف عايد النجوم آباءهم؟

كارمن لبس:

‏صار مارق ١٥ سنة بس بعدو الجرح مطرحو. بذكر كنت مشغولة بتصوير ابنة المعلم لما حكيتني لنتغدى سوى لأن اشتقتلي و أنا طلبت منك تخليني خلص تصويري لاقعد معك عرواق، بس اتوفيت قبل ما شوفك و نتغدى سوا لآخر مرة.. بحبك بابا ومشتاقتلك قد الدني، لو ربي بيعطيني دقيقة وحدة اغمرك فيا.

جيسي عبده:

هيدا أول عيد الأب بيمرق بلاك .. أكتر شي بخوفني بحياتي صار هو انك تتركني وتروح ، قلبي محروق كتير وموجوعة ومكسورة وضايعة بلاك وما بعرف كيف بدي كملها لهالحياة بلا ضحكتك وهضامتك ونصايحك وتفاؤلك وتدقلّي عتلفوني ٤٠ مرّة بالنهار!!! يا ابو جريج كتير بشعة الدني بدونك ومش حابتها أبداً!!! شتقتلك كتير يا بيي يا عيوني انت انشالله تكون روحك مرتاحة ومبسوطة مطرح ما هيي هلق.

نادين نجيم:

‏‎ كل عيد وأنت الأب الصالح يلي ربيتني عل عزيمة والقوة والصلابة مهما اشتدت الأيام الله يرحمك اسمك بركة عليي و بعرف انك عم تحميني وتدعيلي من السما بحس بوجودك حتى وأنت بعيد عني احلى بابا اشتقتلك.

كارول سماحة:

‏الى من ترك أكبر أثر في حياتي! إلى أجمل صوت سمعته أذناي، كتلة فنية غريبة عجيبة،الى من علمني الذوق والرقي في الفن والشعر والمسرح والتمثيل والموسيقى، إلى المفكر الكبير ،المحلل والثائر على التقاليد البالية،سابق عصره، مختلف عن كل الآباء..كلا لم أشتاق إليك يا أبي لأنك تسكن جسدي وروحي.

اليسا:‏

علمني بيي كتير إشيا.. علمني، علمني حب، علمني آمن، علمني إتعلق بأرضي... "علمني ما خاف وواجه قدري"... بس ما علمني كيف بطّل إشتقلو... كل عيد وإنت بخير.

وسام صباغ:

‏يتعاد عليك يا بيّي ، فليت بس روحك موجودة بتفاصيل حياتي ، ويومياتي وبأحلامي ، عشنا تحت جناحك أجمل إيام وعطيتنا كل الحب وضحيت كتير ، عم حاول كون متلك وربّي ابني متل ما ربيتني ، بحبك وبعرف إنّو رح نرجع نلتقي .

داليدا خليل:‏‎

يا رب ارحم بي وارحم كل أب متوفي وبارك في عمر آبائنا الأحياء واشف, كل أب مريض...

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

بيروت- مستقبل ويب

21 حزيران 2020 13:53