كورونا في لبنان ساعة بساعة

123941

إصابة مؤكدة

980

وفيات

74008

شفاء تام

22 تشرين الثاني 2020 | 16:37

عرب وعالم

تيغراي.. حرب استنزاف طويلة وأزمة لاجئين يتكبّدها السودان

صعوبات كبيرة تواجه العاملين في مجال الإغاثة والمساعدات الإنسانية في معسكرات استقبال ‏اللاجئين الإثيوبيين، الفارين من القتال الدائر منذ الرابع من تشرين الثاني بين الجيش الإثيوبي ‏ومقاتلين تابعين لجبهة تحرير تيغراي، في المنطقة المتاخمة لحدود إثيوبيا مع السودان وإريتريا، ‏وسط توقعات بأن يتحول القتال إلى "حرب استنزاف طويلة الأمد".‏

وأكد مصطفى أنور، ممثل معتمدية اللاجئين في معسكر "أم راكوبة" القريب من مدينة القضارف ‏شرقي السودان، أن المئات من الأطفال والنساء والرجال يعبرون يوميا إلى البلاد، في ظل ‏‏"ظروف إنسانية بالغة التعقيد".‏

وأوضح أن هؤلاء يضطرون للمشي لمسافات تصل إلى أكثر من 40 كيلومترا، وقد رصدت ‏أكثر من حالة ولادة في العراء لحوامل، قبل وصولهن إلى المعسكرات، نتيجة الإرهاق الشديد. ‏كما يصل معظم الأطفال وكبار السن في حالة مزرية بسبب عدم قدرتهم على تحمل السير ‏لمسافات طويلة.‏

وتعمل العديد من المنظمات الإنسانية، مثل منظمة "الطفولة والأمومة" (يونيسيف)، وبرنامج ‏الغذاء العالمي، ومنظمة الصحة العالمية، على استقبال اللاجئين خارج المعسكرات، لتقديم ‏الرعاية الغذائية والصحية الأولية.‏

ورغم التضارب الكبير في أعداد اللاجئين الواصلين إلى الأراضي السودانية خلال الأسبوعين ‏الماضيين، فإن التقديرات تشير إلى ما بين 36 و45 ألفا.‏

وتزداد المخاوف من ارتفاع العدد إلى أكثر من 200 ألف خلال الأسابيع المقبلة، في ظل توقعات ‏بـ"طول أمد الحرب".‏

وتوقع تقييم سري للأمم المتحدة، بأن يواجه الجيش الإثيوبي "مقاومة شديدة وعمليات استنزاف ‏طويلة" في حربه مع "جبهة تحرير شعب تيغراي"، المندلعة منذ الرابع من تشرين الثاني، والتي ‏قتل فيها المئات من الجانبين.‏

وأعلنت القوات الحكومية، السبت، تقدمها نحو عاصمة الإقليم ميكيلي، وتمكنها من تأمين عدد من ‏المناطق الرئيسية في المنطقة، لكن تقرير نشرته صحيفة "أوبزيرفر" البريطانية، قال إنه وفقا ‏لإفادات أدلى بها نحو 12 من العاملين في مجال الإغاثة بالإقليم، فإن طبيعة المنطقة واحتماء ‏مقاتلي "جبهة تيغراي" بالجبال المحيطة، يجعل من الصعب على القوات الحكومية "حسم المعركة ‏في وقت قريب".‏

ويشير تقييم الأمم المتحدة إلى "مخاوف جدية" من أن تعمق حرب إقليم تيغراي زعزعة ‏الاستقرار الهش في شرق إفريقيا، مع تزايد نزوح اللاجئين إلى الأراضي السودانية ووصول ‏شظايا الحرب إلى العاصمة الإريترية أسمرة.‏

واستبعد التقييم أي "نهاية سريعة وحاسمة" للقتال، فرغم التقدم الملحوظ الذي حققته القوات ‏الحكومية في الأيام الأولى من بدء القتال، فإنها أصبحت تواجه صعوبات كبيرة بسبب طبيعة ‏المنطقة، التي يمكن أن تقلب الموازين.‏

ويبدو أن مقاتلي جبهة تيغراي باتوا يستفيدون من قدرتهم على التأقلم مع تضاريس المنطقة ‏الصعبة، فبعد أن أعلن الجيش الحكومي سيطرته على بلدات رئيسية مثل هوميرا ودانشا ‏وشيرارو وألاماتا وشير، تجدّد القتال مرة أخرى.‏

ويرى خبراء عسكريون أنه كلما تقدمت القوات الحكومية، كلما "زاد انكشافها"، مما يجعلها ‏عرضة لهجمات مباغتة من الخلف.‏

أما سياسيا، فلا يبدو أن هناك حلا قريبا في الأفق، إذ تُصرّ الحكومة الإثيوبية على الاستمرار في ‏القتال حتى تستعيد كامل سيادتها على الإقليم.‏

وحتى الآن، لم تظهر نتائج محسوسة لجهود الوساطة التي شارك فيها الاتحاد الإفريقي والرئيس ‏الأوغندي والرئيس النيجيري الأسبق أولوسيغون أوباسانغو.‏

‏ واندلع القتال في إقليم تيغراي بعد توتر دام أسابيع، بسبب خلافات حول الانتخابات المحلية، ‏واتهام الحكومة الإثيوبية مقاتلي تيغراي بمهاجمة قواعد لقوات الجيش في المنطقة.‏

ورغم أن تيغراي أقلية صغيرة في إثيوبيا الواقعة بالقرن الإفريقي، إذ يبلغ عدد أفرادها نحو 7 ‏ملايين من مجمل السكان البالغ تعدداهم 110 ملايين نسمة، لكنهم كانوا يسيطرون على السلطة ‏منذ عام 1991، عندما أطاحت الجبهة الديمقراطية الثورية الشعبية الإثيوبية بنظام منغستو هايلي ‏ماريام، وهو عسكري ماركسي حكم البلاد بقبضة حديدية لنحو 17 عاما.‏

وبعد تسلّم أبي أحمد السلطة عام 2018، أبدى تيغراي رفضهم، وخلال الأشهر الأخيرة تعرضت ‏حكومته لضغوط كبيرة من القوميين في تيغراي، الأشد حماسا لانفصال الإقليم.‏

وتزايدت النزعة الانفصالية بشكل أكبر في أيلول الماضي، بعد أن تحدّت جبهة تحرير شعب ‏تيغراي قرار حكومة أبي أحمد القاضي بتأجيل انتخابات محلية لاختيار حكومة جديدة للإقليم، ‏كان من المقرر إقامتها في أغسطس، بسبب جائحة كورونا.‏

وبالفعل، أجريت الانتخابات في العاشر من أيلول، وهو ما اعتبرته الحكومة المركزية في أديس ‏أبابا "عملا غير شرعي ويشكل تهديدا للوحدة الوطنية".‏

في الواقع، كانت إثيوبيا تعاني أصلا من انقسامات عرقية وأزمات اقتصادية كبيرة عندما تسلم ‏أبي أحمد السلطة فبل نحو عامين، ففي عام 2017 أجبر أكثر من مليون إثيوبي على النزوح ‏لأسباب تتعلق بصراعات عرقية، وأخرى ترتبط بموجات جفاف ونقص كبير في الغذاء ‏والخدمات في بعض المناطق.‏

لكن أبي أحمد واجه اختبارا كبيرا، عندما سقط قرابة 240 قتيلا في أعمال العنف والاحتجاجات ‏التي اندلعت في تموز الماضي، عندما اندلعت اشتباكات عرقية على خلفية مقتل المغني الشعبي ‏هاشالو هونديسا، الذي يعتبره الكثير من أفراد إثنية الأورومو، التي ينتمي إليها أبي أحمد، صوتا ‏لمعاناتهم من التهميش.‏

واندلعت تلك الاحتجاجات في العاصمة أديس أبابا وفي منطقة أوروميا المحيطة التي تتحدر منها ‏أكبر قومية في البلاد، لطالما شعرت بأنها مهمشة ومضطهدة في البلد متعدد الأعراق.‏

لكن الكثير من المراقبين يعتبرون أن الأزمة الحالية في إقليم تيغراي، ربما تشكل اختبارا أكبر ‏لأبي أحمد، نظرا لتعقيداتها المحلية والإقليمية خصوصا لجهة تداخلاتها في العلاقة مع الجارتين ‏السودان وإريتريا.‏



سكاي نيوز عربية

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

22 تشرين الثاني 2020 16:37