كورونا في لبنان ساعة بساعة

243286

إصابة مؤكدة

1825

وفيات

149108

شفاء تام

9 كانون الثاني 2021 | 21:35

سياحة

في ظل إغلاق أوروبا.. دبي ملاذ السياح ‏

قالت صحيفة "فاينانشل تايمز" البريطانية، يوم الجمعة، إن مدينة دبي تحولت إلى محج لأبرز ‏نجوم العالم، خلال احتفالات رأس السنة الجديدة، فاستمتع الزوار بإجازتهم بينما كانت مدن ‏أوروبا الكبرى تخضع لحالات إغلاق مشددة، لأجل احتواء وباء كورونا‎.‎

وأشارت الصحيفة إلى تقاطر مشاهير العالم على مدينة دبي لأجل الاحتفال برأس السنة، مثل نجم ‏يوفنتوس الإيطالي، كريستيانو رونالدو، الذي اعتاد أن يقضي هذه الفترة من السنة في دولة ‏الإمارات‎.‎

وبينما كانت مدن أوروبا تكابد حالات الإغلاق، نهاية العام الماضي، كان سياح بريطانيون ‏وفرنسيون وروس يتوافدون إلى دبي التي تحولت، مؤخرا، إلى أكثر مدينة مفتوحة في العالم، ‏حيث يمكن للزوار أن يستمتعوا بالمطاعم والأماكن السياحية، في ظل تطبيق إجراءات التباعد ‏الاجتماعي‎.‎

وتقول "فاينانشل تايمز" إن دبي بدأت بفتح اقتصادها، على نحو تدريجي، في مايو الماضي، بعد ‏فترة من الإغلاق لأجل احتواء الجائحة‎.‎

ووصفت الصحيفة دبي بـ"الملاذ" الذي يلجأ إليه السياح في ظل القيود المفروضة بأوروبا التي ‏شهدت تفاقما للوضع الوبائي‎.‎




وقال سيمون كاسون، وهو مدير عمليات فنادق "فور سيزنز" في كل من أوروبا والشرق ‏الأوسط وإفريقيا، إن فنادق قليلة فقط في العالم تتمتع بمستوى الطلب الذي تسجله "فور سيزنز" ‏في دبي‎.‎

ومنذ نوفمبر الماضي، ارتفعت نسبة الشغل في فندقي المجموعة بدبي، إلى أن تجاوزت 90 في ‏المئة في فرع قريب من الشاطئ، بينما كانت الأرقام منخفضة خلال فصل الصيف‎.‎

وفي الأسبوع الأول من كانون الاول الماضي، ارتفعت نسبة شغل الفنادق في مجمل دبي إلى ‏‏66 في المئة، بينما يحتاج المسافرون إلى المدينة لأن يدلوا بفحوص سلبية لكورونا عند ‏الوصول‎.‎

وأشارت الصحيفة أيضا إلى برنامج اللقاح المتقدم في دولة الإمارات، حيث يجري الرهان على ‏تطعيم نسبة عريضة من السكان في مسعى إلى الوقاية من عدوى كورونا‎.‎

وفي تعبيره عن مدى التقدم الذي أحرزته دبي ضد الوباء، قال جون، وهو موظف في القطاع ‏البنكي غادر نيويورك وانتقل، مؤخرا، من أجل العيش في دبي "هذه المدينة هي المكان الوحيد ‏في العالم الذي يمكنك فيه أن تعيش حياتك الطبيعية‎".‎



سكاي نيوز عربية ‏

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

9 كانون الثاني 2021 21:35