كورونا في لبنان ساعة بساعة

515088

إصابة مؤكدة

7027

وفيات

433987

شفاء تام

1 آذار 2021 | 10:11

أخبار لبنان

لا تتركوا البطريرك وحيداً

مصطفى علوش "الجمهورية‎"‎



«ريدرك غوستاف إميل مارتن نيمولر»، لاهوتي ألماني كان معروفاً بمعاداته للنازية، وقسّا لكنيسة لوثرية اشتهر لقصيدته «أولاً جاءوا». بالرغم من كونه وطنياً محافظاً، ومؤيّداً في البداية لأدولف هتلر، لكنه بعد ذلك أسس كنيسة الإعتراف التي عارضت إعطاء المسحة النازية للكنائس البروستانتية في ألمانيا. عارض نيمولر سيطرة الدولة على الكنيسة، وسُجن لأجل ذلك في معسكرات الاعتقال ونجا من الإعدام بصعوبة. بعد فترة سجنه أبدى أسفه لأنّه لم يفعل ما يكفي لأجل ضحايا النازية، وبدأ بعدها مشواره كداعية سلام ومعادٍ للحروب، كما نادى بنزع السلاح النووي. في قصيدته الشهيرة قال: في ألمانيا أولاً جاؤا للشيوعيين... لم أبالِ لأنني لست شيوعياً، وعندما اضطهدوا اليهود... لم أبالِ لأنني لست يهودياً، ثم عندما اضطهدوا النقابات العمالية... لم أبالِ لأني لم أكن نقابياً، بعدها عندما اضطهدوا الكاثوليك... لم أبالِ لأني بروتستنتي، وعندما أضطهدوني أنا! لم يبق أحد حينها ليدافع عني...

كثيرٌ من الطروحات للتسوية قد تصل أحياناً إلى طريق مسدود. والطريق ينسدّ عادة لأسباب عدة. أولها، عندما يفترض أحد الأطراف المتنازعة أنّه منتصر ولا حاجة له لخسارة بعض من المكتسبات التي ستأتيه حتمًا إن صمد أكثر، حتى ولو كان الثمن المزيد من الضحايا والتضحيات. السبب الثاني، هو عندما يقتنع أحد الأطراف بأنّه أكثر قدرة على تقديم التضحيات والصمود في وجه الشدائد بالمقارنة مع غريمه، وبالتالي فهو سينتصر بالنهاية. السبب الثالث، هو اعتقاد أحد الأطراف بأنّه يحمل أو يدافع عن الحق والحقيقة المطلقة، في حين أنّ الآخر هو باطل بالمطلق، بغض النظر عن حجم الخسائر التي تنجم عن هذا الصراع، وبالرغم من التجارب التاريخية التي تؤكّد بطلان هذا النوع من الاعتقاد، فلا أحد يملك لا كامل الحق ولا كامل الحقيقة. السبب الرابع هو عندما يفترض أحد الأطراف بأنّه يخوض غمار المعركة النهائية الفاصلة بين الحق والباطل، بين الخير والشر، ومن بعدها، ومهما بلغت الخسائر والتضحيات وقوافل الشهداء من حجم، سينتصر الحق والخير في اللحظة الحاسمة، وقد تتدخّل الأعاجيب في حسم المعركة. لكن الأسوأ هو عندما يستهبل طرف طرفًا آخر، فيهادنه بالتقية وحلو الكلام والاستعداد للحوار وتقديم الإيجابيات، في وقت يُعدّ هذا الطرف العدّة للإنقضاض في الوقت اللازم لينتصر ويقضي على خصمه. وهذا الوضع يصبح أكثر شرًا عندما يظن أحد الأطراف أنّه أعلى من الآخر في سلّم الكائنات.

تجربة ألمانيا النازية في مهادنة الاتحاد السوفياتي في بداية الحرب، وحتى التحالف معه لضرب بولندا واضحة، لكن في النهاية طحنت ألمانيا والاتحاد السوفياتي في صراع قتل أكثر من ثلثي ضحايا الحرب العالمية الثانية.

لكن، بالنهاية، كل صراع، كما أكّد هيغل في نظرية الدياليكتيك الشهيرة، سيؤدي حتماً إلى تسوية ما، تُنتج بعدها صراعًا جديدًا بين أضداد كانت هي نتاج صراع أضداد أخرى. بالنسبة لهيغل، فحتى الحوار هو نوع من الصراع ولكن بالحجج، والتنافس في الأعمال والرياضة والعلم هو صراع أيضًا، لكن نادرًا ما يصبح دمويًا، حتى وإن سقط البعض ضحايا.

ما لنا ولما سبق، لكن الشيء بالشيء يُذكر، فالمحاججة بالحوار في لبنان جرّبناها منذ انطلاقة الحوار بين القبائل اللبنانية المتصارعة سنة 2006، وكان هذا الحوار مصحوبًا بخدعة الإتفاق الرباعي مع «حزب الله»، وهي التي نُسجت على احتمال أنّ هذا الحزب هو بالنهاية لبناني ولا يمكن أن يجور على لبنان. كما أنّ بعض اللبنانيين كانوا واقعين تحت وزر العرفان بالجميل للتضحيات الكبرى التي قدّمها الحزب من أجل التحرير. بصراحة، كنت أنا من بين المتوجسين من هذا التحالف. فبمعرفتي للعقائديين، أكان في الدين أم في السياسة، وبالأخص ذوي التوجّه الثوري المسلّح، لا توجد إمكانية جدّية للتسوية معهم مهما بلغت التنازلات، وذلك للأسباب التي ذكرتها في الفقرة الأولى حول الأطراف المتنازعة. فالمنظومات العقائدية، ومن ضمنها «حزب الله»، مقتنعون بأنّهم يمتلكون الحقيقة المطلقة، وهم المنتصرون، وهم الأكثر قدرة على الصبر، وأخيرًا وليس آخرًا، هم من يحتقرون كل الأغيار الذين لا يتبعون عقيدتهم، ويعتبرونهم في سلّم أدنى من الكائنات. فأعداؤهم حلال فناءهم، وحلفاؤهم مجرد مطايا مؤقتة، يُضحّى بهم على الطريق.

ولكن، بالعودة إلى مواقف البطريرك الراعي الأخيرة، فبعد وقت ليس بقصير أمضاه وهو يظن أنّه يغيّر سياسة المثلث الرحمات البطريرك صفير، أو على الأقل يسعى لسلوك سياسة قد تتمكن من خرق الحائط المسدود الذي حكم العلاقة مع «حزب الله»، نراه اليوم مدركًا لواقع الأمر، وأنّه بالفعل يواجه حزبًا ومنظومة، محلية إقليمية، فيها كل الصفات المذكورة أعلاه. وهذا ليس بالسرّ المختبئ، بل هو ما يعلنه جهارًا وتكرارًا أمين عام الحزب في لبنان، وقادته في إيران. وهذه المنظومة، وإن مارست التقية الصفوية الطابع، حسب تصنيف المعلّم علي شريعتي، لكن في اللحظة الحاسمة فإنّها تستسهل أنهار الدماء للحفاظ على نفسها. المبادرة التي أطلقها البطريرك بالحياد، ولا همّ ما هي صفات هذا الحياد، وكذلك بالتدويل، يجب أن يتلاقى مع إرادة كل من يسعى لحل يؤدي إلى استقرار افتقده لبنان منذ عقود طويلة. فالبلد الذي يمدّ يده للتسول من دول أخرى هو بحكم المدول، والدولة الفاشلة خطر على شعبها أولًا، كما هي خطر على السلم الإقليمي والعالمي. من هنا، فعلى كل القوى أن تواكب هذا التوجّه وتتفاهم على الخطوات المفيدة للسير به من دون تحدٍ أو دعوة للمواجهات العنيفة ذات الطابع الطائفي.

إنّ المواطنين الذين حضروا إلى بكركي قد طفح بهم الكيل بالتردّي الحاصل من سطوة السلاح واستضعافه لجزء كبير من اللبنانيين، وقد يتمكن «حزب الله» من جمع أضعاف أعدادهم، وقد ينزل المحتجون لحرق الإطارات وقطع الطرقات، وقد ينبري بعض رجال الدين إلى الردّ على كلام البطريرك، لكن كل ذلك لن يخفي حقيقة ثابتة، هي أنّ المقاومة التي يفاخر بها «حزب الله» ليست محط اتفاق وطني، وعليه ألّا يجبر الناس على ما يرفضونه. فروح المقاومة أصبحت واضحة وجلية في مواجهة مشروع استعمال لبنان مجرد منصّة لإطلاق الصواريخ وتلقّيها، والإنحدار إلى الفقر والعوز، لمجرد خدمة أسطورة ماورائية.

من أجل كل هذا، علينا ألّا نترك البطريرك وحيدًا. فالتطنيش سيجعل كل واحد منا يقول، «لم يبق أحد ليدافع عني».

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

1 آذار 2021 10:11