4 تشرين الأول 2019

خاص

انتخابات "LAU" حامية و الـ"USJ" غداً "عالمنخار"

انتخابات
المصدر: لارا السيد

لارا السيد

لم تكن الإنتخابات الطلابية إلا مرآة  تعكس واقع الإصطفافات السياسية بطريقة غير مباشرة، وهي مساحة ديموقراطية ينطلق منها  الشباب وأحزابهم لتسجيل هدف الإنتصار لنهج سياسي بغطاء طلابي، والكلمة الفصل ستحكمها نتائج التصويت .

تشهد "الجامعة اللبنانية – الأميركية "(LAU) اليوم باكورة تلك الإنتخابات، فيما تستعد " جامعة القديس يوسف" (USJ) غداً السبت لخوضها في أجواء "محتدمة" تترجمت منذ يومين بوقوع إشكال بين طلاب من "حزب الله" و"القوات" ، في مؤشر على حماوة الإستحقاق الذي أُعدّت له التحالفات بغية الوصول إلى النتيجة المرجوة.

أعادت الإنتخابات، كما دائماً، إحياء"المواجهة" ما بين ما يُعرف بقوى "14 آذار" التي تحالف شباب أحزابها بلائحة موحدة تضم "تيار المستقبل"و"القوات اللبنانية "و"التقدمي الاشتراكي"و"الكتائب"، بمواجهة تحالف "8 آذار"المؤلف من "التيار الوطني الحر"و"حركة أمل"و حزب الله، إلى جانب لوائح للمستقلين الذين يطمحون إلى خرق التحالفين .

في " LAU" انطلق الإستحقاق  بهدوء، ولم يكن انسحاب مرشحي" التيار الوطني الحر" و"حزب الله" من الانتخابات بحجة وجود الإعتراض على قانون الاقتراع مقنعاّ، فبحسب ما يؤكده مسؤول ملف الجامعات الخاصة في مكتب قطاع الشباب المركزي في" تيار المستقبل " بكر حلاوي لـ"مستقبل ويب" ،" فإن التصويت الإلكتروني وفق قانون" One person one vote" معتمد في الجامعة منذ ثلاث سنوات، وخاض المنسحبون خلالها الانتخابات ، وبالتالي ما حصل هو أشبه بمسرحية ومرده خوفهم من الخسارة "، مشيراّ  "إلى أن الإنسحاب مقنّع ويتم العمل من الخارج لدعم منافسينا ".

لم تغب المنافسة عن أجواء اليوم الإنتخابي على الرغم من الإنسحابات، ففي بيروت المعركة بين تحالف "14آذار"، الذي يخوضها تحت شعار "STEP FORWARD"، و بين "حركة أمل" والمستقلين ، على 15 مقعداً 3  كليات ، أما في جبيل فعلى 15 مقعداً 5 في كليات، فاز ببعضا "14 آذار"بالتزكية، والمنافسة مع المستقلين في كليتي" الهندسة" و"الفنون والعلوم".

أما في "USJ" وما تكتسبه انتخاباتها من رمزية، فالموعد غداّ والجميع على أهبّة  الإستعداد لمعركة سياسية اكاديمية تحمل في طياتها رسائل أبعد من العملية الانتخابية التي تشهد حماوة بين الطرفين، وتخوض "14 آذار" المنافسة تحت شعار "365 يوماً" (أي 365 يوم عمل) ، ووفق حلاوي " فإن المعركة عالمنخار و الجو حساس جداً "، آملاً أن "تنتهي الإنتخابات لما هو في مصلحة الطلاب في المجالات كافة".

وتبقى الأنظار متجهة إلى حرم العلوم الاجتماعية حيث "أم المعارك" في كليتي الحقوق وإدارة الأعمال، في الإنتخابات التي تجري في 14 كلية من أصل 19 في أحرامها الخمسة وهي : العلوم الطبية، والعلوم الاجتماعية، والعلوم التقنية، والعلوم الإنسانية، والابتكار والرياضة، وفق القانون النسبي مع الصوت التفضيلي، وحسمت التزكية  كليّات الصّيدلة ، والتمريض، وعلم النفس الحركي والتّحضير المخبريّ الطّبي لصالح تحالف "14 آذار" .

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

4 تشرين الأول 2019