9 تشرين الثاني 2019

أخبار لبنان

الخليل لعون : أنجد لبنان قبل فوات الاوان

الخليل لعون : أنجد لبنان قبل فوات الاوان
المصدر: الوكالة المركزية


أوضح النائب انور الخليل ان "لبنان يمر بأخطر مراحله الاقتصادية والمالية والمصرفية".

وقال في تصريح : "ندائي لرئيس الجمهورية وبكل احترام: سر على ما نصه الدستور وابدأ اليوم قبل غد بتحديد موعد للاستشارات الملزمة.التأجيل مهما كانت أسبابه ومصادره لن يكون أهم من الإسراع في التكليف والتأليف. مصير لبنان بأيديكم. لا تستهينوا بالأوضاع المحيطة والقلق المحلي والدولي على هذا المصير. أنجدوا لبنان قبل فوات الأوان".

ولفت إلى أنه "لم يواجه لبنان في تاريخه بعد الإستقلال فترة أكثر خطورة وأعمق تجذرا من اليوم، لما نشهده من تدهور سحيق ومقلق لفقدان الثقة في أوضاعه الإقتصادية، والمالية، والمصرفية".

وقال: "رئيس الحكومة قدم استقالته بتاريخ 29 تشرين الأول بعد 13 يوما من انفجار الإنتفاضة الشعبية المباركة، ولا يزال فخامة الرئيس من دون تحديد وقت للاستشارات النيابية الملزمة حسب ما ينص عليه الدستور في المادة 53 الفقرة 2 منه".

أضاف :" إن التأخر في تشكيل حكومة جديدة ذات مصداقية وملبية لمطالب الحراك الشعبي المتنامي يوما بعد يوم سيكون بمثابة إطلاق رصاصة الرحمة على اقتصاد لبنان ووضعه المالي والمصرفي، واستقراره السياسي والأمني".

وتابع: "صرح المدير الإقليمي للبنك الدولي ساروج كومار جاه، قائلا: "إن البنك الدولي لحظ في الأسابيع الأخيرة مخاطر متزايدة على الإستقرار الإقتصادي والمالي في لبنان وقلقون للغاية..الخ، ومن المهم جدا تشكيل حكومة ذات مصداقية يمكنها إطلاق إصلاحات جريئة للوصول الى استقرار ونمو اقتصادي، وتوفير فرص عمل إضافية لاستعادة الثقة".

وختم :" أضيف إلى هذا التحذير الواضح الخطير، تخفيض ترتيب المصارف الثلاثة الأكبر من البنوك اللبنانية، والإجراءات التي اتخذتها المصارف في وجه زبائنها، وبدء فقدان سلع حياتية أساسية من السوق اللبنانية وغير ذلك من مؤشرات لم تحصل حتى في عز الحرب الأهلية في لبنان"، لافتاّ إلى "أن كل ذلك يؤشر دون أي ريب إلى أن التكليف والتأليف يجب أن يحصلا في أسرع وقت ممكن وإلا مصير لبنان سيكون حتما، في انهيار الهيكل كاملا على رؤوس الجميع، وانعدام إمكانيات إعادة قيامة لبنان من كبوته السحيقة".


يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

9 تشرين الثاني 2019