14 شباط 2020

أخبار لبنان

حسن شمس الدين: رفيق الحريري.. العابر للمناطق والطوائف !

المصدر: رأفت نعيم


قال المحامي حسن شمس الدين ان "لرفيق الحريري في وجدان وقلوب اللبنانيين عموماً والصيداويين بشكل خاص أكثر من مجرد ذكرى ومحبة وتقدير لرجل أحب وطنه ومدينته وسطر بصمات مضيئة من الإنجاز في تاريخ لبنان الحديث".

واضاف شمس الدين في تصريح له لمناسبة ذكرى 14 شباط: " رفيق الحريري ، رجل دولة استثنائي ارتبط إسمه بالمراحل الاستثنائية التي مر بها لبنان طيلة اربعة عقود ، صاحب مشروع انساني وطني عابر للمناطق والطوائف ، وضع نصب عينيه بناء الإنسان أولاً ، وحمل لواء بناء دولة وتقوية مؤسساتها واعادة لبنان الرسالة والتنوع والدور في محيطه العربي وعلى خارطة العالم..".

وتابع شمس الدين " 15 سنة مرت على جريمة الاغتيال التي دخل بعدها لبنان زمن الأزمات وفي كل منها كان رفيق الحريري اكثر حضوراً بنهجه ومشروعه السياسي الوطني يحمل امانة هذا المشروع دولة الرئيس سعد الحريري متابعاً مسيرة حماية لبنان من كل الأخطار ، مقدماً مصلحة الوطن على اية مصلحة اخرى ومبادراً دائماً من اجل تحقيق تطلعات اللبنانيين في العدالة الاجتماعية . وها هو الرئيس سعد الحريري اليوم يعبر قولاً وعملاً واكثر من اي وقت مضى عن احترامه لإرادة اللبنانيين في التغيير وفي حقهم في العيش الكريم ".

وقال" ان صيدا التي اختبرت مع رفيق الحريري معنى الوفاء والحب من ابنها البار الذي وقف معها في اصعب المراحل ودعم صمود اهلها ومقاومتهم للإحتلال الاسرائيلي وارسى مسيرة انمائها بمشاريع وانجازات لا تزال ماثلة حتى اليوم ، ها هي صيدا، وكما عهدها معه ، تبادله الوفاء بالوفاء والمحبة بالحب وتلاقي الوطن كله امام ضريحه وفي بيته لإحياء ذكراه وتجديد العهد لدولة الرئيس سعد الحريري لمتابعة ما بدأه الرئيس الشهيد والحفاظ على القيم والثوابت الوطنية والانسانية التي آمن وعمل بها وبذل نفسه وروحه في سبيل سيادة واستقلال هذا الوطن.. شهيداً لأجل لبنان".

وختم شمس الدين بالقول " في ذكرى استشهاده الخامسة عشرة ، كل التحية والحب والإكبار لصاحب الذكرى رحمه الله، وكل العزاء والتضامن والدعم لدولة الرئيس سعد الحريري والعائلة الكريمة ".

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

14 شباط 2020