كورونا في لبنان ساعة بساعة

61949

إصابة مؤكدة

520

وفيات

27962

شفاء تام

4 تشرين الأول 2020 | 07:45

سياحة

من أعماق البحر.."الحواجز الصفراء" تنقذ البندقية

تمكن نظام جديد يتكون من العديد من الحواجز الضخمة، السبت، من حماية مدينة فينيسيا الإيطالية "البندقية" بمواجهة ارتفاع المد، لينعش الآمال في إمكانية الحفاظ على تراث المدينة السياحية البارزة، التي عانت طوال سنوات من الفيضانات المتكررة.

ورفعت، من قاع البحر، شبكة من 78 حاجزًا عملاقا، بلون أصفر لامع، تمكنت من حماية مدخل بحيرة البندقية، حين بدأ المد.

وتوقع مسؤولو المدينة، في وقت سابق، حدوث مد يبلغ 130 سم (4.27 قدمًا)، أي أقل بكثير من المد المدمر البالغ 187 سم الذي ضرب البندقية في تشرين الثاني الماضي، لكنه كان يكفي لحدوث مشكلات عدة.

ولكن، وعند ذروة المد المتوقع حدوثها بعد منتصف النهار بفترة وجيزة، ظلت ساحة "سان ماركو" الشهيرة، وهي واحدة من الأماكن الأكثر تعرضا في البندقية لخطر الفيضانات، جافة إلى حد كبير، وذلك بعدما تم رفع الحواجز في الوقت المناسب، مما أكد نجاح المشروع.

وقال رئيس البلدية لويجي بروجنارو على تويتر: "اليوم ، كل شيء جاف".. "فخر وسعادة".

فيما اعتبر ماسيمو ميلانيس، وهو صاحب مقهى في ساحة سان مارك أن "اليوم تاريخي"، لأن المكان بقي جافا.

وكان مقررا أن يبدأ تشغيل هذا النظام من الحماية، الذي بلغت تكلفته مليارات من اليورو، والمعروف باسم Mose، عام 2011، لكن المشروع تعثر طويلا بسبب تجاوز التكاليف المقررة، وتأخيرات في الجدول الزمني.

وقد تم اختبار نظام الحماية أخيرا في يوليو الماضي، واعتبر المهندسون حينها أنه جاهز للاستخدام خلال الأحوال الجوية السيئة.

ولجأت سلطات البندقية إلى تبني تلك الطريقة الجديدة باعتبارها الوحيدة الممكنة لمواجهة توالي الفيضانات الناجمة عن تغير المناخ.

وبينما تم بالفعل نصب 78 حاجزًا، لا تزال أجزاء من البنية التحتية للمشروع قيد الإنجاز.


يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

4 تشرين الأول 2020 07:45