كورونا في لبنان ساعة بساعة

134254

إصابة مؤكدة

1078

وفيات

86019

شفاء تام

30 أيلول 2020 | 09:02

أخبار لبنان

إقرأ كل الصحف.. عبر "مستقبل ويب"

النهار

يوم ردود على ماكرون ونتنياهو وجلسة العفو مهددة

الجمهورية

الجميع ينتظر الجميع.. ونصرالله لماكرون: لستَ والياً أو وصياً على لبنان

اللواء

التنازع على قانون العفو يهدّد إقراره.. ويسمّم الإستشارات الملزمة‎!‎

نصر الله يساجل ماكرون ويتمسك بالمبادرة.. وقلق شعبي من افتعال الحقائق

نداء الوطن

نتنياهو يحذّر اللبنانيين من "عنبر" جديد... و"الإعلام الحربي" يستنفر

نصرالله: "لازم نكون بالحكومة‎"‎

الاخبار

نصرالله لماكرون: الباب مفتوح... ولكن!‏

الشرق الاوسط

نقمة شعبية من "حزب الله" لإفشاله المبادرة

نصرالله يرد على ماكرون ويهاجم رؤساء الحكومات السابقين

الشرق 

الإستشارات النيابية معلّقة والاتصالات مقطوعة ‏

امل والتيار يرفضان اتهامات ماكرون: لم نقبض

‎ ‎الديار

‎‏ خطاب صريح وشفاف للسيد نصرالله حول الاحداث.. ولماكرون: نحن من يوفي بوعودنا

انفجار اجتماعي قريباً ... الاستشارات النيابية والحكومة في معالم الغيب

‏-----------------‏

نتنياهو: انفجار وشيك في مخزن لأسلحة حزب الله" في الجناح

توقفت الصحف عند "الغارة المباغتة"، بحسب وصف "نداء الوطن"، التي شنّها رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو على منطقة "الجناح" ‏من على منبر الأمم المتحدة، محذراً من انفجار وشيك لعنبر جديد يخزّن فيه "حزب الله" الأسلحة والصواريخ والمتفجرات على مقربة من ‏منشآت غاز وسط أحياء سكنية، وسرعان ما أتبعه المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي بتغريدات يستعرض فيها بالصور والفيديو ‏‏"ثلاثة مواقع في بيروت والشويفات لانتاج مواد تستخدم في مشروع الصواريخ الدقيقة الذي يديره حزب الله في مناطق مكتظة أحدها موقع ‏تحت الأرض فوق خمسة مبان سكنية تقطنها نحو 50 عائلة‎".‎

نصرالله: يجب ان نكون داخل الحكومة لحماية ظهر المقاومة

أضاءت الصحف على رد الأمين العام لـ"حزب الله حسن نصرالله على الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون فقال:‏

• الرئيس الفرنسي الذي اتهمنا بتخويف العالم هو نفسه من مارس عملية التخويف على رؤساء الأحزاب من اجل تمرير حكومة ‏أمر واقع.‏

• نحن لا نحتاج الى أموال الدولة ورواتبها وميزانيتها ويجب ان نكون داخل الحكومة لحماية ظهر المقاومة حتى لا تتكرر ‏حكومة 5 أيار 2008 . ‏

• المعروض كان تسليم البلد الى رؤساء الحكومات السابقين والا العقوبات وان يسموا وحدهم كل الوزراء ويوزعوا الحقائب ‏ويصادروا عملية تأليف الحكومة والطريقة التي جرت فيها الأمور غير مقبولة في لبنان أيا يكن راعيها او داعمها وعلى ‏الفرنسيين ان ينتبهوا ان اهم صلاحية لرئيس الجمهورية كانت ستصادر. ‏

• أقول للرئيس الفرنسي اذا كنت تريد معرفة من افشل المرحلة الأولى من مبادرتك ففتش عن الاميركيين الذين فرضوا عقوبات ‏ويهددون بفرضها وفتش عن خطاب الملك سلمان في الأمم المتحدة.‏

• اننا رحبنا بدور ماكرون لمساعدة لبنان لا ليكون مدعيا وواليا وحاكما ووصيا عليه وما زلنا نؤيد المبادرة الفرنسية لكن يجب ‏إعادة النظر في الخطاب لا ما مس فيها قبل يومين هي الكرامة الوطنية. ‏

اما الجانب البارز الاخر في كلمة نصرالله فتمثل في رده على الاتهامات التي وجهها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الى "حزب ‏الله" بإقامة مستودعات صواريخ في مكان قريب من محطة غاز في محلة الجناح في الضاحية الجنوبية واعلن ان العلاقات الإعلامية في ‏الحزب ستدعو وسائل الاعلام الى الدخول الى المكان لكشف كذب نتنياهو على الهواء مباشرة واكد "اننا لا نضع صواريخنا لا في مرفأ بيروت ‏ولا قرب محطة غاز" . ‏

جولة في الجناح

وبالفعل نظمت العلاقات الإعلامية في الحزب برئاسة المسؤول الإعلامي في الحزب محمد عفيف ليلا جولة لعدد كبير من الإعلاميين والصحافيين ‏في منطقة سكنية في الجناح حيث حصل تجمع امام منشأة صناعية وقال عفيف ان الجولة تهدف الى الرد الفوري على ادعاءات ومزاعم ‏وأكاذيب نتنياهو ولاسقاط تحريضه للشعب اللبناني على المقاومة . وجال الإعلاميون في المنشأة .‏

ورأت مصادر سياسية لـ"نداء الوطن" أن نصرالله استخدم إطار المبادرة الفرنسية كسلاح لنحرها ونسف جوهرها من أساسه، موضحةً أنه ‏على طريقة "دس السمّ في الدسم" طرح جملة مغالطات زعزعت الركائز التي انطلقت منها هذه المبادرة الإنقاذية في معرض إيحائه بأنه ‏الطرف الوحيد الذي التزم بها، في حين أنّ المسوغات التي ساقها شوّهت في الحقيقة مضمون المبادرة وبنودها "فلا يستطيع على سبيل ‏المثال أن يقول إنّ المبادرة نصت على تشكيل حكومة من وزراء مستقلين ثم يتحجج بأنها لم تنصّ على الطرف الذي يسمي هؤلاء الوزراء، ‏فإذا كانوا فعلاً مستقلين من البديهي تالياً ألا تسميهم الكتل وألا يكونوا مرشحين من الأحزاب بخلاف ما طرحه نصرالله وحاول تسويقه أمام ‏الرأي العام لتبرير عرقلة ولادة الحكومة، ثم لا يجوز له اتهام الرئيس المكلف مصطفى أديب بأنه لم يتشاور مع الكتل النيابية ولم يأخذ برأيها ‏خلال عملية تشكيل فريقه الوزاري، لأنّ في ذلك أيضاً تحويراً للوقائع وإلا فما هي قيمة الاستشارات النيابية غير الملزمة التي أجراها أديب ‏في مقر عين التينة مع الكتل النيابية حين خرجت تلك الكتل بأكثريتها الساحقة لتؤكد على الملأ أنها لا تضع شرطاً ولا قيداً على أديب ولا يوجد ‏أي مطلب لها في تشكيل الحكومة".‏

ولاحظت مصادر "نداء الوطن" أنّ الأخطر كان ما قاله نصرالله عن ضرورة تواجد ممثلين لـ"حزب الله" داخل أي حكومة مقبلة "لمنع صندوق ‏النقد من فرض شروطه" في سبيل تقديم المساعدة للبنان، وهذا مؤشر بحد ذاته ينبئ بأن البلد يتجه إلى "أسوأ الأسوأ" اقتصادياً ومالياً ‏واجتماعياً طالما أنّ "حزب الله" يدرج على أجندته الحكومية في المرحلة المقبلة سياسة "التصدي لصندوق النقد الذي قامت المبادرة ‏الفرنسية أساساً على فكرة تشكيل حكومة مستقلة تستطيع حيازة ثقة المجتمع الدولي وصندوق النقد لتقديم المساعدات المالية اللازمة ‏لاستنهاض الوضع اللبناني". وختمت المصادر بالقول: "من نكد الدهر أن يصبح الفريق الذي اشتهر باستيلائه على مشاعات الدولة ‏وممتلكاتها في أكثر من منطقة لبنانية هو من يطرح نفسه اليوم حارساً أميناً على أملاكها ويرهن وجوده بالحكومة بحجة الخوف من بيع ‏الأملاك العامة‎"!‎

‏"الشرق الاوسط": النقمة الشعبية تزداد على حزب الله بعد إفشاله تشكيل الحكومة

كتبت بولا أسطيح في "الشرق الاوسط": النقمة الشعبية تزداد على حزب الله بعد إفشاله تشكيل الحكومة

يتحدث قياديون في الوطني الحر في مجالسهم الخاصة عن رضوخ حزب الله لعدم رغبة طهران في تقديم أي تنازلات تصب لصالح واشنطن ‏قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية، ما أدى برأيهم، إلى جانب تمسك رؤساء الحكومات السابقين بتشكيل حكومة على قياسهم، إلى فشل مهمة ‏مصطفى أديب‎.‎‏ ويرجح أستاذ السياسات والتخطيط في الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور ناصر ياسين أن «تزداد الضغوطات على (حزب ‏الله) وأن نشهد مزيداً من العقوبات عليه وعلى حلفائه، وإن كنا نعي أن هذه العقوبات والضغوطات بشكل عام لا تنهيه ولا توقف عمل ماكينة ‏الحزب بأنواعها كافة، أي الأمنية والعسكرية والاجتماعية، إنما تجعل قدرته على التحرك أصعب، ولعل أدق مثال على ذلك العقوبات التي طالت ‏النظام السوري. ويشير ياسين إلى أن هذه العقوبات تؤثر على المجتمع اللبناني ككل، ومن ضمنهم البيئة الحاضنة للحزب. ويعدّ رئيس مركز ‏الشرق الأوسط والخليج للتحليل العسكري (أنيجما) رياض قهوجي أن الضغوط الداخلية في المرحلة الراهنة كبيرة على (حزب الله)، وستزداد ‏على الأرجح بعدما حشره الرئيس الفرنسي أخيراً في الزاوية، لافتاً إلى أنه حشر أيضاً حلفاءه؛ وبخاصة (التيار الوطني الحر) الذي لا شك ‏يجد نفسه محرجاً جداً، باعتبار أن فرنسا، الحليف الأساسي لمسحيي لبنان، هي من تقول إن من يعرقل تشكيل الحكومة والنهوض بالبلد هو ‏‏(حزب الله)، ذاهبة أبعد من ذلك بالحديث عن دور سلبي يلعبه كميليشيا تحاول أن تقوم بدور سياسي‎.‎‏ ويضيف قهوجي لـ"الشرق الأوسط": ‏عادة عندما يحاصر (حزب الله) فهو يهاجم، وبالتالي إذا رأى عملية ابتعاد عنه من قبل حلفائه مما يؤدي لتشديد الحصار عليه، فقد نشهد ردة ‏فعل غير متوقعة‎.‎‏ في المقابل، يتحدث الكاتب والمحلل السياسي المختص في شؤون حزب الله، قاسم قصير، عن تكيف حزب الله مع الضغوط، ‏لافتاً إلى أنه رغم صعوبتها، فهو يعمل على مواجهتها ويسعى لمعالجة الأزمة، أضف أن لديه خططاً متعددة سواء على المستوى الحزبي وعلى ‏الصعيد العام، علماً بأن المعركة تطال الجميع من منطلق أنه ليس وحده المسؤول عما يجري، بل الجميع يتحمل المسؤولية؛ خصوصاً سعد ‏الحريري ورؤساء الحكومات السابقين الذين أرادوا إحداث انقلاب سياسي في البلد. ‏

‏"النهار": "حزب الله" يقصف المبادرة الفرنسية بدعم إيراني

كتب وجدي العريضي في "النهار": "حزب الله" يقصف المبادرة الفرنسية بدعم إيراني

تقول مصادر سياسية مواكبة لـ "النهار" إنّ الزيارة المرتقبة لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى بيروت إنّما هي في إطار ‏الاستطلاع والبحث في ملف النازحين السوريين، بعدما عرض هذه المسألة خلال ترؤُّسه وفداً روسياً كبيراً إلى سوريا قبل أيام، إنّما ليس هناك ‏من مبادرة أو صيغة لحلّ الأزمة اللبنانية، فالمبادرة الفرنسية مستمرة وتحظى بدعم دولي، والروس أكدوا للدول المعنية بالملف اللبناني من ‏واشنطن إلى باريس وسواهما، أنّ ملعبهم سوريا. لذا فإنّ زيارة لافروف إلى بيروت تدخل في إطار إمكان مساعدة موسكو على ولوج الحلول ‏من خلال علاقاتها مع بعض الأطراف الإقليميين والداخليين ضمن المبادرة الفرنسية. ويُحكى عن خطة روسية ترتبط بمسألة النازحين ‏السوريين بعدما تعرقلت هذه العودة، إذ كان ثمة دور لموسكو تولاه السفير السابق ألكسندر زاسبكين يقضي بإقامة تجمّعات لهؤلاء النازحين ‏ما بين الحدود اللبنانية - السورية لكنّه فشل لاعتبارات دولية ومالية وميدانية وعدم توصّل موسكو وواشنطن إلى أيّ اتفاق حول الملف ‏السوري. يبقى أنّه على إيقاع الزيارات الروسية إلى بيروت، فإنّ أجواءً توحي بتصعيد على خط باريس - طهران عبر "حزب الله"، بعدما قال ‏ماكرون كلمته متّهماً الحزب بالتعطيل. وثمة من يشير إلى أنّ اتصالات دولية حصلت على غير مستوى فرنسي وأميركي وسعودي وأوروبي، ‏إذ بدا الاتحاد الأوروبي ميّالاً إلى اتخاذ إجراءات وخطوات تقضي بوقف دعم لبنان، متناغماً مع واشنطن والرياض وباريس، وحصر ‏المساعدات بالشق الإنساني، إلا في حال قيام حكومة إصلاحات مع مراقبة لصيقة لدور "حزب الله". ويكشف مرجع بارز أنّ ملفاً أُعدّ للحزب ‏من بيونس أيرس إلى بلغاريا وليتوانيا والخليج يتضمّن كل ما قام به من أعمال إرهابية، ليكون بمثابة أوّل تهديد فعلي مباشر لحضّه على ‏السير بالمبادرة الفرنسية، وولوج الحل في لبنان بعيداً من سياسات التعطيل وفائض القوة. وفي المحصلة لن تكون الأسابيع المقبلة مجرّد ‏لقاءات واتصالات، بل إنّها تنطوي على الكثير من الخطورة والقلق في السياسة والأمن والاقتصاد، خصوصاً ان البلد دخل في صراع اممي، ‏وعلى هذه الخلفية تتسارع الاتصالات وزيارات موفدين دوليين إلى لبنان لأنّهم يدركون مدى صعوبة أوضاعه على كل المستويات.‏

‏"الاخبار": حزب الله بعيون حلفائه وخصومه

كتبت هيام القصيفي في "الاخبار": حزب الله بعيون حلفائه وخصومه

لم يكن حزب الله في واجهة الانتقادات المحلية، كما هي حاله اليوم. فالقيادة السنية السياسية التي أظهرت ضعفاً في إدارة أزماتها الداخلية ‏ومن ثم الحكومية، لم تتمكن من كسر حالة انتقاد قاعدتها لأداء الحزب. ورغم محاولة الرئيس سعد الحريري تخطّي هذا الحاجز وسعيه دوماً ‏الى عدم إقفال باب الحوار مع الحزب، فإن أداءه المتعثر، ومحاولته التحايل أكثر من مرة للعودة الى السراي الحكومي، ووصوله في كل مرة ‏الى حائط مسدود، لم تسهم سوى في تعزيز حالات الاحتقان الشعبية إزاء الحزب. ولا تختلف حال الشريحة الدرزية الموالية للحزب التقدمي ‏الاشتراكي عن هذه المقاربة، فتتشابه حالهما بتشابه علاقة رئيس الحزب وليد جنبلاط بعلاقة الحريري بحزب الله، من دون أن تنعكس تطبيعاً ‏لنظرة القاعدة الشعبية‎.‎‏ في المقابل، يترك التحول لدى المسيحيين علامة فارقة أيضاً. صحيح أن القوات اللبنانية على خلاف عقائدي مع حزب ‏الله، لكنها حرصت في مرحلة التعايش الحكومي على توجيه رسائل إيجابية الى الحزب وأدائه في وزاراته. هذا الأمر تغيّر بطبيعة الحال، منذ ‏تظاهرات 17 تشرين. وهذا ليس غريباً. الغريب أن تتبدل قواعد شعبية في التيار الوطني تجاه الحزب، ولا سيما في محاولة تصويب ‏الانتقادات العلنية نحو الرئيس نبيه بري من دون خوض سجالات علنية مع حزب الله. سياسياً، قيادة التيار، مستظلة العهد، لن تنفذ أيّ انقلاب ‏على الحزب لأسباب استراتيجية، والأهم رئاسية. لكن هناك تململ في قواعد التيار من الحزب، خصوصاً في أوساط أكاديمية ودينية كانت ‏معروفة بانحيازها المطلق للحزب. هذا الأمر مهما سعت قيادة التيار الى نفيه، موجود وبقوة في أوساطه، وتعزز بالكلام عن الفيدرالية التي لم ‏تعد محصورة بالشق المالي والاداري فحسب، بل بات المنحى الاجتماعي أيضاً حاضراً. ومع تبدل اتجاه بكركي 180 درجة في علاقتها ‏وموقفها من حزب الله، تكتمل الصورة السياسية التي بدأت تفرض إيقاعاً مختلفاً، ولغة مختلفة تذكر بأيام الفرز الطائفي والمذهبي.‏‎ ‎

‏"الشرق الاوسط": إمّا حزب محترم أو جيش وميليشيا

كتب حازم صاغية في "الشرق الاوسط": إمّا حزب محترم أو جيش وميليشيا

جريمة انفجار المرفأ، أو الانفجار في قرية عين قانا الجنوبيّة. الغموض وقلّة المعلومات لا يزالان سيّد الموقف وقد يبقيان طويلاً هكذا. ‏التحقيق الجدّي لا يزال كلاماً بكلام، لأنّ كلّ مطالبة بتحقيق جدّي استفزاز لمقاومة حزب الله بقدر ما هو مقاومة لمنظومة الفساد. للتذكير؛ سبق ‏أن وُضعت عراقيل لا حصر لها أمام قيام المحكمة الدوليّة للنظر بجريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه. المطالبة بالمحكمة صُوّرت، ‏في بيئة «حزب الله»، بالعمل الخياني المتآمر على المقاومة‎.‎‏ تزداد فداحة هذه الظاهرة حين نتكلّم عن بلد ضئيل الموارد، مساحته لا تتجاوز ‏‏10 آلاف كيلومتر مربّع إلّا قليلاً، وسكّانه أقلّ من 5 ملايين نسمة موزّعون على 18 طائفة تكاد لا تتّفق على شيء. هذه المعطيات وسواها لم ‏تردع حزب الله عن تقديم نفسه طرفاً يحرّر فلسطين وسوريّا ويساهم في تحرير بلدان أخرى‎!‎‏ اقتران المأساة بالملهاة هنا لا يعفي من ملاحظة ‏القدرة على تعطيل السياسة وإحباط المبادرات الدوليّة. فكيف متى أضفنا إلى هذا الالتباس كلّه دور إيران بوصفها الصانع الفعلي لقرار حزب ‏الله الذي يُفترض أنّه لبناني لكنّه لا يخفي كونه جنديّاً في جيش الولي الفقيه؟ أغلب الظنّ أنّ تعبير الذراع السياسية لـ(حزب الله) بات يضحك ‏ماكرون كثيراً بعد تجربته اللبنانيّة. إنّ الجمع بين الحزب المحترم والجيش والميليشيا مستحيل حقّاً‎!‎

أمل: "سقطة سياسية لمطلقه"‏

أشارت الصحف إلى أن المكتب السياسي لحركة "امل" رد على الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "فاستغرب ما ورد من اتهامات وتحميل ‏المسؤوليات خصوصا للثنائي الوطني بعيدا من الحقائق ووقائع النقاشات مع الرئيس المكلف". كما رفض "في أي شكل الكلام الاتهامي ‏المعمم على الأطراف لجهة الاستفادة وقبض الأموال، واصفا هذا الكلام بانه "سقطة سياسية لمطلقه".‏

باسيل: لا تقطع معنا

لفتت الصحف إلى أن رئيس "تيار الوطني الحر" رد بدوره على الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، فقال "منذ الطائف هناك أناس في لبنان ‏يقبضون وأناس لا يقبضون ونحن لا نزال نرفع التحدي في وجه الجميع .. وحديث ماكرون بناء وواقعي وموضوعي ما عدا تعميم مسؤولية ‏الفشل على الجميع فهذه لا تقطع معنا ". ‏

ولاحظت "النهار" أن رد باسيل اتسم بمرونة الى حدود وصف مواقف ماكرون بالموضوعية رغم رده عليه في ما يتصل بتعميم تهمة الفساد ‏على القوى السياسية.‏

الإستشارات مجمدة...عون: لعدم تكرار التجربة السابقة

ذكرت معلومات لـ"النهار" ان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون يجري اتصالات ويسعى الى عدم تكرار التجربة السابقة بتسمية شخص لا ‏يتمكن من استكمال عملية تشكيل الحكومة. وأشارت المعلومات الى ان عون سيتشاور مع رئيس مجلس النواب نبيه بري تحديدا ليبنى على ‏الشيء مقتضاه باعتبار ان عون يسعى الى تحقيق توافق قبل الدعوة الى الاستشارات النيابية الملزمة . ‏

وأكدت دوائر قصر بعبدا، عبر "الجمهورية"، حرص رئيس الجمهورية على تأليف حكومة لا تستفزّ احداً من اللبنانيبن، وهو ما يعني بأنه لا ‏ولن يرحّب بحكومة من لون واحد شبيهة بالحكومة المستقيلة التي يترأسها حسان دياب، لافتة الى ضرورة التوصل الى حكومة تجمع مختلف ‏القوى اللبنانية للتعاون في مجال تطبيق الاصلاحات المطلوبة على اكثر من مستوى مالي ونقدي واداري.‏

وعكس هدوء القصر الجمهوري وتريّثه في تحديد موعد الاستشارات ‏غياب اي اتصال او لقاء بين رئيسي الجمهورية ورئيس مجلس النواب ‏‏إيذاناً بانطلاق المشاورات، التي اعتاد رئيس الجمهورية اجراءها مع ‏رؤساء الكتل النيابية استباقاً لأيّ دعوة وتسهيلاً لتفاهم اللبنانيين ‏مسبقاً ‏على الرئيس المكلف.‏

وعلمت "الأخبار" أن مستشار الرئيس نجيب ميقاتي، خلدون الشريف، تولى التواصل مع السفارة الفرنسية في بيروت، لـ"جسّ النبض" في ‏ما لو كان اقتراح الذي تحدث عنه ميقاتي عن تأليف حكومة من ٢٠ وزيراً، ٦ وزراء سياسيين و١٤ وزيراً تقنياً قابلا للترجمة.‏

وفيما تداولت معلومات عن أن ميقاتي يطرح نفسه رئيساً لهذه الحكومة، نفت أوساطه هذا الأمر، لكنه "لن يرفض فيما لو كان خياراً ‏مطروحاً، فكل الأفكار قابلة للنقاش".‏

‏"النهار": أيّ محاذير لتعطيل تشكيل الحكومة؟

كتب مجد بو مجاهد في "النهار": أيّ محاذير لتعطيل تشكيل الحكومة؟

ما هي انعكاسات تعطيل "حزب الله" ولادة حكومة إنقاذية وارتدادات ذلك على الداخل اللبناني؟ يتصدّر هذا التساؤل مجموعة العناوين التي ‏تنشغل مراجع مالية في التوقف عندها، وهي تلفت عبر "النهار" إلى أن سعر صرف العملات يتأثر بعاملين أساسيين مرتبطين بالأوضاع ‏الاقتصادية أوّلاً، وبانعكاس الأحداث الداخلية على حركة عرض العملة الصعبة وطلبها بحسب القراءة التفاؤلية أو التشاؤمية ثانياً. ويشير ‏ارتفاع سعر صرف الدولار سريعاً في السوق من 7500 إلى 8400 ليرة بُعيد اعتذار الرئيس المكلف عن عدم تشكيل الحكومة، إلى نظرة ‏تشاؤمية في تصوّر المتعاملين بالليرة وتقديرهم أن الوضع في البلاد يتّجه نحو الأسوأ. ويتّجه سعر صرف الدولار إلى الارتفاع في الأسابيع ‏المقبلة لاعتبارات اقتصادية أكثر تأثيراً على التحوّل في السعر، باعتبار أنّ دعم السلع سيتوقّف ما يدفع إلى طلب الدولار التجاري بشكل كامل ‏من السوق. وبعبارة أكثر وضوحاً، يتّجه سعر الصرف إلى الارتفاع حتى معدّل معيّن بعد رفع الدعم في مرحلة أولى، ثمّ يرتبط سقف ارتفاع ‏سعر الصرف التصاعدي بمدى تراجع معدّلات الطلب على السلع والوتيرة التي ستتخدها دورة الاستهلاك. فكلّما تباطأت وتيرة استهلاك ‏المواطنين وتراجعت كمية المشتريات، كلّما تباطأ منحى ارتفاع سعر الصرف التصاعدي. ومن الأمثلة على ذلك، الحدّ من القدرة على التنقّل مع ‏بلوغ صفيحة البنزين سعراً مضاعفاً في المرحلة المقبلة. ويهزأ مراقبون من الطريقة التي يمكن أن تتعامل الدولة اللبنانية من خلالها مع نزف ‏الأزمات المتدحرجة، في إشارة إلى أنّ التعاطي مع الواقع المهترئ سيترجم من خلال تدابير مسرحية على شاكلة تحميل مسؤولية ارتفاع سعر ‏الصرف للصرافين مع حال من الإنكار يعيشها محور "حزب الله" حول أسباب تفاقم الانحدار الاقتصادي المرتبط بتعطيل مساعي الإصلاح وأخذ ‏البلد رهينة اعتبارات إقليمية. وتتراكم هذه المعطيات السلبية في وقت يؤدي ارتفاع سعر الصرف إلى ارتفاع معدلات التضخّم التي تبلغ ‏‏354% في لبنان اليوم. وتفيد المعلومات بأن الانطباعات التي ولّدتها مصادر مصرفية على تواصل مع شخصيات عاملة في مؤسسات مالية ‏دولية، هي في غاية السلبية لناحية تجربة التعامل مع الدولة اللبنانية. وينقل مصدر مصرفي مطلّع أن الخلاصة التي يمكن تسطيرها حتى ‏اللحظة تشير إلى تجربة التعامل مع "لا دولة".‏

‏"النهار": موسكو ضد "حكومة الفرض" في لبنان

كتب رضوان عقيل في "النهار": موسكو ضد "حكومة الفرض" في لبنان

درجت موسكو على عدم التدخل في اسم من سيشغل رئاسة الحكومة قبل الرئيس حسان دياب وبعده، كما انها لا تتدخل في اسماء الوزراء، ‏لكنها تظهر على الدوام انها مع حكومات التوافق الوطني ولا تؤمن بشخصيات من التكنوقراط "غير الواقعيين" الا اذا كانوا الى جانب ‏سياسيين. وترى في التكنوقراط انهم من غير القادرين، وتؤمن بقاعدة ان اي فريق لا يستطيع الغاء الآخر خصوصا في بلد مثل طبيعة لبنان ‏السياسية والمذهبية. وكانت لديها جملة من الملاحظات على حكومة دياب، واعتبرت من بدايتها انها لن تساهم في تحقيق نتائج كبيرة، وفشلت ‏وهي تمثل جهات كبيرة عندما عمل الرئيس ميشال عون و"حزب الله" وحلفاء لهما على اطلاقها مع تغييب اطراف مؤثرة في حجم "تيار ‏المستقبل" وحضوره الكبير داخل الطائفة السنية. لا تريد موسكو سعد الحريري ولا تقدم على تسميته او تسويق اسمه لكنها ستكون مرحبة في ‏حال عودة الرجل الى الرئاسة الثالثة اذا تم هذا الامر في اطار تطبيق اللعبة التوافقية بين الافرقاء في الداخل، وستكون عندئذ من الداعمين له. ‏وثمة مسلَّمة تؤمن بها القيادة الروسية وهي ان "حكومات الفرض" لا تنفع ولا تقلع في بلد مثل لبنان. وناقش الوزيران لافروف وظريف ‏الوضع في لبنان ايضاً، واكدا ضرورة تشكيل حكومة في بيروت وعدم استنزاف كل هذا الوقت الذي لا يصب في مصلحة أحد، مع تركيز ‏الجانب الايراني على ان هذه المسألة تخص اللبنانيين انفسهم اولا مع ابداء عدم رضاه عن مقاربة ماكرون حتى قبل مؤتمره الصحافي الاخير ‏الذي جاء بعد اعتذار مصطفى أديب واعلان فشل المبادرة الفرنسية. ولم تخف طهران هنا ملاحظاتها من نوع ان باريس تتدخل في الشأن ‏اللبناني الداخلي، وان ما تفعله باريس يشكل عبثاً بالسيادة اللبنانية. ‏

‏"اللواء": إنسداد أفق التأليف يشرِّع الأبواب أمام فوضى مالية وتأزم اقتصادي ‏

كتب حسين زلغوط في "اللواء": إنسداد أفق التأليف يشرِّع الأبواب أمام فوضى مالية وتأزم اقتصادي

يرى مصدر وزاري سابق أن عمر حكومة تصريف الأعمال سيدوم طويلاً، خصوصاً وأن الاتصالات والمشاورات في الداخل اللبناني غائبة، ‏وهذه الغيبة ربما تمتد لشهر أو شهرين أي إلى ما بعد معرفة نتائج الانتخابات الاميركية في 3 تشرين الثاني، وهو يعتبر ان إطفاء المحركات ‏اللبنانية بالتزامات مع إدارة الظهر الإقليمية والدولية للواقع اللبناني سيتسبب بالمزيد من التدهور المالي والاقتصادي، وهو سيدخل البلاد ‏والعباد في مدار من التوتر والفوضى الذي يُخشى معه انفلات الشارع من عقاله، لأن المواطن الذي سيجد نفسه غير قادر على تأمين قوته ‏وقوت عياله لن يتردد في القيام بأي شيء ولو كان ذلك خارج القانون‎.‎‏ ويخشى المصدر أنه في ظل الجمود الذي سيحكم عملية تأليف ‏الحكومة أن يتحوّل المشهد السياسي في لبنان إلى حلبة تتصارع فيها القوى السياسية لتعبئة الوقت ومحاولة تحصين المواقع ما سيضع البلد ‏أمام المجهول، خصوصاً وأن انهيار الوضع الاقتصادي وتفاقم الوضع الصحي والاجتماعي يُشكّلان أرضاً خصبة لإعادة تحريك الخلايا ‏الإرهابية التي هي لم تنم في الاصل، بل تنتظر الفرصة السانحة للعودة وتوجيه الضربات الأمنية لزيادة الوضع الداخلي ارباكاً، وهو ما بدأت ‏ملامحه تظـهر من خلال ما جرى في منطقة الشمال مع نهاية الأسبوع المنصرم‎.‎‏ ويتوقع المصدر الوزاري السابق أن يتعرّض لبنان مع قابل ‏الأيام إلى مزيد من العقوبات، خصوصاً وأن الإدارة الأميركية أوفدت إلى الأوروبيين من يحاول اقناعهم بالسير بهذه العقوبات، وفي رأي ‏المصدر أن من الايجابيات التي طبعت كلام سيد القصر في الاليزيه في مؤتمره الصحفي الأخير هو إبقاء قنوات التواصل مفتوحة مع طهران، ‏لأنه يعلم ان لإيران دوراً أساسياً وفاعلاً في ما خص الملف اللبناني‎.‎‏ كاشفاً عن رغبة واضحة لدى رئيس الجمهورية بأن تتم عملية تشكيل ‏الحكومة من ضمن سلة واحدة بحيث يتم الاتفاق على شخص الرئيس المكلف وحجم الحكومة وتوزيع الحقائب وحتى العناوين العريضة للبيان ‏الوزاري قبل الشروع في الجولة الجديدة من الاستشارات النيابية الملزمة والتي ربما تتأخر بعض الوقت ويسبقها جولة من المشاورات مع ‏الكتل النيابية لتجنب أي دعسة ناقصة مع الحرص على الانطلاق من روحية المبادرة الفرنسية خصوصاً البنود المتعلقة بالاصلاحات‎.‎

‏"الشرق": "الإستشارات" مجمّدة… وتصريف الأعمال يتمدد

كتب يحي جابر في "الشرق": "الإستشارات" مجمّدة… وتصريف الأعمال يتمدد

يرى البعض ان الرئيس الفرنسي ماكرون، وعلى وقع استمرار العرقلة الداخلية – الخارجية ، يميل الى البحث عن مفاتيح الحلحلة خارج ‏لبنان، وتحديدا في ايران، وهو بادر الى الطلب من الروس، التوسط لدى طهران لإزالة العراقيل وانجاح مبادرته في لبنان، رغم ما قيل عن ‏استياء مسؤولين ايرانيين من عودة فرنسا للدخول الى الساحة اللبنانية، وبغطاء اوروبي…؟‎!‎‏ لبنان ساحة مفتوحة، وهو ينتظر زيارة وزير ‏الخارجية الروسي سيرغي لافروف اواخر تشرين الاول للقاء كبار المسؤولين… وقد اعرب مسؤولون روس عن املهم في ان يتمكن ‏اللبنانيون، عبر الحوار الجامع، وبكل فئاتهم من الاتفاق على تشكيل الحكومة المقبلة، المناسبة لحاجاتهم وتطلعاتهم عبر توافقهم الداخلي، ‏بعيدا عن اية تدخلات خارجية، من اي جهة اتت…؟‎!‎‏ الاستشارات مؤجلة، وتشكيل الحكومة الجديدة مؤجل ، وحكومة تصريف الاعمال سيتمدد ‏عمرها الى وقت غير محدود بعد… والرئيس عون متمسك بصيغة المشاورات قبل الاستشارات… وهو لم يضع بعد الية الشروع في اجراء ‏الاستشارات النيابية الملزمة.. خصوصا وان ظروف تسمية الرئيس المكلف لم تتضح بعد… وعديدون يتطلعون الىبيت الوسط عسى يبدل ‏الرئيس سعد الحريري قراره بالعزوف عن اعتذاره …؟‎!‎

‏"الديار": فتور بـيـن عون وبـري بسبب التأليف... ودفع لحكومة دياب

كتب صونيا رزق في "الديار": وساطة مصرية على الخط الباريسي لتكليف شخصية مُسالمة مُشابهة لأديــب.. فتور بـيـن عون وبــري بسبب ‏التأليف... ودفــــع لحكومة ديـــاب

نقل وزير سابق عن مصدر دبلوماسي عربي، بأنّ مصر دخلت على خط الوساطة مع باريس، للتوصل الى حل يؤدي الى تكليف شخصية ‏مسالمة وهادئة كمصطفى أديب، يرضى عنها الجميع علّها توصل الى شاطئ الامان، وتنقذ لبنان قبل الغرق النهائي، وإلا فكل ما يقال عن ‏الانهيار الكامل والجوع والمجاعة سيحصل في ظل فشل نهائي للدولة، اي سيكون لبنان مفتوحاً على شتى الاحتمالات، وخصوصاً الفوضى ‏والسقوط الكامل مع تدهور أمني بدأنا نشهد بوادره منذ اسابيع، مع تحرّك الخلايا الارهابية النائمة والتي إستيقظت فجأة وفي هذا التوقيت ‏بالذات، مما يؤكد انّ طريق جهنم ُفتحت في كل الاتجاهات، وعلى السياسييّن ان يعوا خطورة الوضع قبل فوات الاوان، وعندها ستغرق السفينة ‏بمَن فيها ولن ينجو احد. من ناحية ثانية لفت المصدر المذكور، الى وجود فتور بين رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب ‏نبيه بري، بسبب التأليف الحكومي، وهذا يعني انّ الملف عاد الى المربع الاول، أي انّ المحركات الحكومية مطفأة ولن تدار قبل عشرة ايام ‏على الاقل، في ظل دفع لحكومة حسان دياب مع إعطائها بعض الوهج لان المرحلة تحتاجها ولو انها لم تكن على قدر تلك المرحلة الصعبة.‏

‏"الشرق الاوسط": تأخير الاستشارات النيابية في لبنان يثير مخاوف من تعويم حكومة دياب

كتبت كارولين عاكوم في "الشرق الاوسط": تأخير الاستشارات النيابية في لبنان يثير مخاوف من تعويم حكومة دياب

رغم تأكيد مصادر مقربة من رئاسة الجمهورية، أنه لا تعويم لحكومة حسان دياب المستقيلة، التي تقوم بعملها وفق المقتضى المطلوب وبما ‏ينص عليه الدستور، تبدي بعض الأطراف تخوفها من أن يتم تعويمها بما يتلاءم مع مصلحة الأفرقاء الذين يتمثلون فيها إلى مرحلة ما بعد ‏الانتخابات الأميركية وتشكيل حكومة جديدة في لبنان، في ضوء غياب أي مؤشرات لدعوة قريبة للاستشارات النيابية لتسمية رئيس جديد ‏للحكومة‎.‎‏ وتقول المصادر المقربة من رئاسة الجمهورية لـ"الشرق الأوسط"، إن الواقع القانوني والدستوري يجعل الحكومة في مرحلة ‏تصريف الأعمال الذي يمكن توسيعه أو تضييقه، وحتى الآن فإن الأمور تسير كما يتطلب الوضع، ولا سيما في القضايا الملحة مثل مواجهة ‏وباء كورونا وتداعيات انفجار المرفأ، وبالتالي متابعة الأمور اليومية بالشكل الذي تتم متابعته من قبل الحكومة التي لا هي تغفل عن عملها ‏كي يتم تفعيلها، ولا هي تتجاوز الدستور كي تتم فرملتها‎.‎‏ وتضيف المصادر عندما يكون هناك أمر استثنائي يحتاج إلى موافقة من مجلس ‏الوزراء يتم العمل عليها وفق ما يعرف بالموافقة الاستثنائية بين دياب وعون على أن يعرض لاحقاً على مجلس الوزراء بعد تشكيل الحكومة‎. ‎‏ ‏ويبدي النائب في تيار المستقبل محمد الحجار خشيته من أن يتم تعويم حكومة حسان دياب في ظل المماطلة في الدعوة للاستشارات النيابية. ‏ويقول لـ"الشرق الأوسط"، الأداء الذي نراه من هذا الفريق يمكن أن يذهب إلى أي خيار يؤمّن مصالحه، وهو الذي اعتاد العمل وفق مصلحته ‏الخاصة وليس مصلحة لبنان. ويؤكد أن تعويم هذه الحكومة التي أثبتت فشلها على كل المستويات، الاقتصادية والمالية والعلاقات مع المجتمع ‏الدولي والدول العربية يعني نحراً إضافياً للبلد، وهذا ما نخشاه‎.‎‏ ويقول الحجار دستورياً لا يحق لهم التوسّع في صلاحيات هذه الحكومة، وإذا ‏سجلت أي محاولات في هذا الإطار فسنكون لهم كمعارضة في المرصاد في البرلمان، رغم معرفتنا بأن الأغلبية لهم، إضافة إلى أن الشعب ‏اللبناني لا يمكن أن يرضى ببقاء الوضع على ما هو عليه، والتحركات الشعبية التي شاهدناها في أكتوبر (تشرين الأول) ستعود إلى الشارع‎.‎

لكن من الناحية الدستورية، يشير رئيس منظمة جوستيسيا الدكتور بول مرقص إلى أن المفهوم الضيق لتصريف الأعمال يتسع كلما طالت ‏فترة تشكيل الحكومة، خصوصاً في ظل الوضع الذي يعيشه لبنان والمعرّض للمزيد من التأزم‎.‎

‏"نداء الوطن": الثقافة الدستوريّة المفقودة‎!‎

كتب رامي الرّيس في "نداء الوطن": الثقافة الدستوريّة المفقودة!‏

نظريّة التأليف قبل التكليف ستتكرر مرة جديدة في هذا العهد. عمليّاً، ما سيجري هو إتصالات فرعيّة بين الكتل البرلمانيّة الكبرى والمؤثرة، ‏ومنها من سيعود إلى العواصم الخارجيّة المرابطة معها للرأي والمشورة طبعاً، وعندما يطلع الدخان الأبيض، تستدعى الكتل إلى القصر ‏الجمهوري للادلاء باسم المرشح لرئاسة الوزراء‎.‎‏ هذا يعني، بشكل أو بآخر، إفراغ المحتوى الدستوري للاستشارات النيابيّة الملزمة ‏‏(بإجرائها وليس بنتائجها فقط)، وتحويلها إلى مجرد يوم فولكلوري طويل في قصر بعبدا معروفة نتائجه سلفاً‎.‎‏ إلى متى سيتواصل إلقاء ‏القبض على المؤسسات والدستور وتسخيرهما لمصالح القوى السياسيّة والأطراف الإقليميّة التي تقف خلفها؟ لماذا يجب أن يرتبط تشكيل ‏الحكومة اللبنانيّة بالانتخابات الرئاسيّة الأميركيّة؟ ولماذا يقبل رئيس الجمهوريّة، وهو "الرئيس القوي" على حد وصف البعض، بأن يكون ‏تأليف الحكومة ورقة تفاوضيّة لخدمة هذا المحور أو ذاك؟ الخطوات المطلوبة من دون إبطاء تتمثل بتشكيل حكومة تحظى بالثقة المحليّة ‏والعربيّة والدوليّة، يتمكن لبنان من خلالها من إعادة فتح نوافذه على العالم بعد أن أغلقتها سياسات التقوقع والفساد والإفساد، يليها إطلاق ‏أوسع عمليّة إصلاحيّة بما يتيح للشركاء الدوليين بقيادة فرنسا تقديم الدعم إلى لبنان بالتوازي مع إعادة فتح النقاش الجدي والمسؤول مع ‏صندوق النقد الدولي الذي أصبح المنفذ الوحيد المتوفر أمام السلطات اللبنانيّة لإخراج البلاد من أزماتها المتفاقمة ووضع الحلول على سكك ‏الانقاذ المنتظر‎.‎‏ ‏

في أكثر الأوقات حراجة، يحتاج لبنان إلى رجال دولة يعرفون كيف يتولون قيادته في أوقات الأزمات، فأين هؤلاء؟ أين الشخصيّات الكبيرة ‏التي كانت تتولى الحكم في لبنان في العقود الماضية؟ المطلوب الترفع والخروج من المسارات المصلحيّة والفئويّة الرخيصة‎.‎

‏"نداء الوطن": ‏‎"‎الثنائي" عن "الطائف": تطويره وتطبيقه أفضل من نسفه

كتبت كلير شكر في "نداء الوطن": ‏‎"‎الثنائي" عن "الطائف": تطويره وتطبيقه أفضل من نسفه

الصلاحية الممنوحة لرئيس الجمهورية بتحديد موعد الاستشارات النيابية هي سيف ذو حدين، قد تتحول في أي لحظة من ورقة ضغط ‏لمصلحته الى ورقة ضغط عليه، اذا ما تمّ التصويب عليه واتهامه بأنّه يعرقل قيام حكومة جديدة. يدرك عون جيداً أنّه لا يمكن تعليق المهل ‏الدستورية بلا أي سقف زمني، لأنّ هذا التعليق سرعان ما سيرتد عليه سلباً خصوصاً في هذه الظروف الاستثنائية التي أسقطت كل ترف ممكن ‏من أيدي القوى السياسية. وبالتالي يُنتظر من رئيس الجمهورية أن يباشر سلسلة اتصالات لإحداث أي خرق في جدار المشاورات قد يؤدي ‏إلى تحديد موعد للاستشارات، التي سيكون عليه عاجلاً أم آجلاً فعلها‎.‎‏ أهم من ذلك، فإنّ قيام حكومة هو ضرورة قصوى لعهد ميشال عون، ‏وهو أكثر المتضررين من دفع المبادرة الفرنسية في جولتها الثانية الى التراجع أو تفشيلها. وهذا ما يقود إلى سؤال محوري: هل يدفع الأفق ‏المسدود إلى البحث عن صيغة حكم جديدة بعدما استنفد "الطائف" كل مقومات الاستمرارية؟ وفق المطلعين على موقف الثنائي الشيعي، وهو ‏أكثر المتهمين بالسعي إلى الانقلاب على "وثيقة الوفاق الوطني" وقد رُبط تمسكه بالتوقيع الثالث الذي تمثله حقيبة المال برغبته في نقل ‏المثالثة من الممارسة إلى النصّ، فإنّ الشريكين الشيعيين غير مستعجلين لنسف الصيغة القائمة على عكس ما يطالهم من حملات وانتقادات، ‏خصوصاً أنّ الكلام عن لقاء وطني قد تستضيفه باريس بمحاذاة مؤتمر الدعم الدولي، يستدعي رعاية دولية متعددة الأطراف، سعودية وايرانية ‏وطبعاً غربية ولا يبدو أن ظروفها متوافرة أقله في المدى المنظور. غير أنّ قيام نظام جديد قد لا يحصل إلا على الحامي، وهذا شرط مضرّ ولا ‏ينفع. وبالتالي، يقول هؤلاء إنّ الثنائي الشيعي يفضّل تطبيق "الطائف" وتطويره بهدوء وبروية، لا نسفه أو تعديله على نحو جذري‎.‎

‏"النهار": في أدبيات "الشرشحة العالية"!‏

كتب نبيل بو منصف في "النهار": في أدبيات "الشرشحة العالية"!‏

لعلها القطبة العلنية وليس المخفية في سرّ الحَرج والحشرة والإرباك والتململ الواسع الذي يحاصر الطبقة الرسمية المسؤولة في المقام ‏الأول، ومن ثم الطبقة السياسية عموما في التعامل مع "أدبيات" الشرشحة التي تتعرض لها هذه الطبقة على ألسنة جهات خارجية ودولية ‏كثيرة منذ انطلاق انتفاضة 17 تشرين الأول 2019، وبلغت ذروة غير مسبوقة حين صار ملف لبنان الأول في أولويات ايمانويل ماكرون بعد ‏انفجار مرفأ بيروت. ولعلها السخافة بذاتها ان يقارن هذا المنقلب الطارئ جدا في مسار الانهيارات المخيفة والدراماتيكية اللبنانية الحالية مع ‏تدخلات اجنبية او خارجية تقليدية أدمنها اللبنانيون وشربوا كأس تداعياتها المدمرة حتى الثمالة. ولئلا يفسَّر الامر تسويغا ببغائيا لتدخل ‏استثنائي لفرنسا في لبنان، علما ان أحداً من القوى السياسية وأركانها لم يرفع عقيرته يوما في مجمل مسار مبادرة ماكرون برفض المبادرة ‏بل لا يزالون جميعا، الآن تحديداً، متمسكين بأهدابها، لا نغفل أيضا عن أخطاء اعترت إدارة باريس نفسها لمبادرتها ولم تطرح علناً لأننا لا ‏نسلّم مثلاً بالمنحى التعميمي للخيانة كما اطلقه الرئيس الفرنسي. بطبيعة الحال أيّ دفاع عن أي جهة سياسية لبنانية بات اقرب الى الخيانة ‏أيضا لفرط ما يعاني اللبنانيون من انفجارات الفساد العفن حتى هذه اللحظة. ولكن ذلك يطرح إشكالية كبيرة حيال إطلاق حكم تعميمي دونما ‏تمييز، فيما ستعود قوى التعطيل والفراغ الى التحكم بمصير البلد تحت مهلة ممدَّدة لها. طبعا لم ولن يكون ماكرون المسؤول عن استدراك ما ‏فشل فيه اللبنانيون من إقامة الطبقة السياسية البديلة بعد. ولكن المنحى الذي بلغه تعبيره الأشد انعكاسا لتحسسه تطلعات اللبنانيين بات يوجب ‏عليه بدوره تغيير قواعد الاشتباك مع الطبقة السياسية اللبنانية. وهو أمر سيبرر أيّ تصويب لمبادرة ماكرون نحو تحشيد الدعم الدولي ‏لانتخابات مبكرة عاجلة بإشراف أممي بلا زيادة أو نقصان.‏

‏"النهار": السياسيون ينتفضون لكرامتهم ولكن لا حل

كتبت روزانا بو منصف في "النهار": السياسيون ينتفضون لكرامتهم ولكن لا حل

انتفض اركان قوى 8 آذار لكرامتهم(!) ازاء ما لحق بهم من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون. كانوا صمتوا وهم اهل السلطة المتحكمة ‏بحكومة حسان دياب لدى زيارة ماكرون الاولى الى بيروت غداة انفجار المرفأ حين قرعهم ودان انعدام المسؤولية والفساد. صمتوا ولم يردوا ‏على الاهانة التي لحقت بهم لان دماء اللبنانيين كانت على الارض وكذلك ضياع بيوتهم وجنى اعمارهم. صمتوا وقتها على مضض تحت وطأة ‏الفاجعة كما صمتوا على الكلام الموجع والمهين الذي وجهه وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو. اضحت سمعتهم مضرب مثل على الصعيد ‏الدولي ولكن ومجددا لئلا يكون "حزب الله" وحيدا وكأنه وحده من استهدفه ماكرون بادر اركان قوى 8 آذار الى الرد كل على طريقته،فيما ان ‏الانتفاض الحقيقي لكرامتهم يفترض بهم الخجل والرحيل. وفر ماكرون على اللبنانيين خجل الانتماء الى وطن فاشل وفاسد مصوبا وجوب ‏الخجل من السياسيين واركان السلطة المتحكمين بالبلد والذين اوصلوه الى ما وصل اليه. ابقى المنتفضون لكرامتهم الباب مفتوحا مع فرنسا ‏لانها نافذتهم الوحيدة علما ان "حزب الله" اظهر انه اذا كان لا يسير بالضغط او العقوبات كما يفعل الاميركيون فانه لم يقابل الانفتاح عليه ‏و"شرعنته" من فرنسا ايضا لان مصلحة ايران ومصلحته في مكان اخر.وفي اي حال، ليس مهما دفاعهم عن انفسهم ازاء مضبطة الاتهام ‏التي قدمها الرئيس الفرنسي، والتي تجد صدى قويا دوليا واقليميا ومحليا ايضا لان المنتفضين من اجل كرامتهم يسردون كل انواع الذرائع ‏التي تبرر تصرفاتهم او تنفيها في معرض القائها على خصومهم او على الاخرين. وهم لم يبالوا بانتفاضة اللبنانيين لكرامتهم منذ 17 تشرين ‏الاول 2019. الا ان ذلك لا يلغي السؤال عما هم فاعلون ازاء الجحيم الذي دفعوا لبنان واللبنانيين اليه نتيجة اصرارهم على مصالحهم ‏الشخصية والمباشرة السياسية وغير السياسية. ما هي خططهم للبنان ما بعد افشال المبادرة الفرنسية وكيف سيواجهون الانفجار الاجتماعي ‏الحتمي وانحلال الدولة الذي يواجهه اللبنانيون واهانة كرامتهم بتجويعهم وافقارهم واذلالهم؟ هل يمكنهم تنظيم قيادة اللبنانيين الى "جهنم" ‏وفق تعبير الرئيس عون؟‎ ‎يخشى البعض ان غياب القدرة على ابتكار الحلول من اهل السلطة وتقطيع الوقت سيتم ملؤهما باجراءات اقتصادية ‏تشغل الناس وتلهيهم في البحث عن البنزين او الخبز تماما كما يفعل النظام السوري.‏

‏"نداء الوطن": "حزب الله" والتوازن مع ماكرون "وبيّ ماكرون"‏

كتب وليد شقير في "نداء الوطن": ‏‎"‎حزب الله" والتوازن مع ماكرون "وبيّ ماكرون‎"‎

كان من الطبيعي أن يأمل اللبنانيون خيراً من رمي ماكرون بالثقل الفرنسي لإحداث توازن مع الثقل الإيراني الذي جلب لهم المتاعب ‏والمصاعب، وفرض عليهم حلفاءه، لاستنزاف اقتصاد لبنان من أجل الالتفاف على العقوبات الأميركية التي نجمت عن تورط "الحزب" في ‏حرب سوريا وسائر الحروب التي تديرها طهران في المنطقة، ومن أجل تمويل ما بات يصعب على إيران تمويله من نشاطات أذرعها، مثلما ‏فرضت على العراقيين امتصاص خزينتهم من أجل تمويل الجيش الموازي الذي أنشأته بموازاة الجيش العراقي. وفي الحالتين استظلت طهران ‏طبقة الفاسدين أو تحالفت معهم، لتبرئة نفسها مما اقترفت يداها‎.‎‏ على الثنائي الشيعي و"حزب الله" خصوصاً ألا يتفاجأ من قول ماكرون: "لا ‏يمكنكم أن تزعموا أنكم قوة سياسية من خلال الإرهاب والترهيب عبر الأسلحة، وعليكم أن تلتزموا بالتعهدات التي أخذتموها حول الطاولة"... ‏فمن فقد أعصابه في "الحزب" وقال كلاماً تهديدياً للرئيس المكلف تأليف الحكومة مصطفى أديب، من نوع "لا ماكرون ولا بيّ ماكرون يفرض ‏تسمية وزرائنا من غيرنا"... كان عليه أن يتوقع ردوداً من رئيس دولة كبرى قام بمخاطرة على الصعيد الدولي بانفتاحه على "الحزب" على ‏رغم تصنيفه إرهابياً من قبل عدد من دول أوروبا، والولايات المتحدة الأميركية. ومهما حاول فريق حركة "أمل" التخفيف من تهديدات ‏‏"الحزب" ولهجته العالية حيال ماكرون ومبادرته، في التفاوض مع الرئيس المكلف المعتذر، ومع أحد رؤساء الحكومات السابقين، فإن ‏الضرر كان قد وقع، بحيث بقّ ماكرون نصف البحصة الأحد الماضي. فهو على رغم ذلك ترك الباب مفتوحاً بـ"ترك المسؤولين اللبنانيين ‏يتحملون مسؤولياتهم‎".‎‏ لكن "حزب الله" وطهران فهما كلامه سقوطاً للمبادرة الفرنسية وليس تمديداً لمهلة تنفيذها‎.‎

‏"الشرق": ماكرون وما تريده إيران من لبنان

كتب خيرالله خيرالله في "الشرق": ماكرون وما تريده إيران من لبنان

ما الذي يستطيع ايمانويل ماكرون عمله بعدما قال للبنانيين ما عليه قوله من زاوية الحرص على لبنان؟ ما الذي يستطيع عمله بعد اكتشافه ان ‏لا وجود في لبنان من يفكّر بإصلاحات حقيقية وأن البلد رهينة عند ايران. الم يسمع بما قاله محمد جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني في اثناء ‏زيارته الأخيرة لموسكو؟ سأل ظريف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: ماذا يفعل ماكرون في لبنان؟ تبدو المعادلة في غاية البساطة. ‏هناك رهان إيراني على رحيل دونالد ترامب من البيت الأبيض وحلول الديموقراطي جو بايدن مكانه. من الآن الى موعد الانتخابات الرئاسية ‏الأميركية ستحاول ايران المحافظة على كلّ ما لديها من أوراق في المنطقة. تعتقد ان هذه الأوراق، بما في ذلك ورقة لبنان، ستساعدها في ‏التوصل الى صفقة مع الشيطان الأكبر شبيهة بصفقة صيف العام 2015 مع إدارة باراك أوباما الذي اختزل كلّ مشاكل الشرق الأوسط والخليج ‏وازماتهما بالملفّ النووي الإيراني‎.‎‏ كلّ ما على ايمانويل عمله هو ممارسة لعبة الانتظار التي فرضتها ايران. انضمّ الى الذين ينتظرون هل ‏سيتغيّر ترامب ام لا. اكتشف أخيرا ما هو لبنان في السنة 2020 وماذا يعني ان تسيطر ايران على البلد وان تقرّر من هو رئيس الجمهورية ‏الماروني وما اذا كان في استطاعة رجل آدمي وخلوق مثل مصطفى اديب تشكيل حكومة ام لا؟ من الآن الى موعد الانتخابات الأميركية في ‏الثالث من تشرين الثاني – نوفمبر المقبل، يحتمل ان يتدهور الوضع في لبنان اكثر. لا يمكن سوى توقع مزيد من التدهور في بلد ليس فيه من ‏هو قادر على تحمّل أي مسؤولية من ايّ نوع. لا يوجد على رأس هرم السلطة من يعرف معنى انهيار النظام المصرفي والنتائج التي ستترتب ‏على تفجير ميناء بيروت. لا يوجد من يعي معنى ان يتحكّم بالبلد طرف لا تهمّه سوى مصلحة ايران ولا شيء آخر غير مصلحة ايران. هذا ما ‏كان مفترضا بالرئيس الفرنسي ان يكون على علم تام به قبل اطلاق مبادرته اللبنانية التي لم تأخذ في الاعتبار ان الجمهورية الإسلامية لا تأبه ‏بفرنسا التي لا تمتلك أي قدرة على ممارسة أي ضغط عليها في أي مكان كان‎…‎

‏"الديار": سيناريو فرنسي جاهز : ماكرون على تواصله مع القيادات اللبنانية... ومُستمرّ في تصعيده

كتب فادي عيد في "الديار": سيناريو فرنسي جاهز : سلة واحدة من التكليف والتأليف ماكرون على تواصله مع القيادات اللبنانية... ومُستمرّ ‏في تصعيده

‏ ثمة أجواء عن اتصالات بدأت تحصل في الكواليس بين مرجعيات سياسية ورؤساء كتل نيابية وقيادات حزبية، من أجل الإسراع في تحديد ‏موعد الإستشارات النيابية الملزمة، والجميع بانتظار ما ستكون عليه المواقف الدولية في اليومين المقبلين ليُبنى على الشيء مقتضاه حول ‏من سيخلف أديب، خصوصاً وأن ماكرون وسّع مروحة اتصالاته وتنسيقه مع واشنطن وموسكو وبعض الدول العربية والخليجية، كي يكون ‏الجميع مشاركين في صناعة القرار الذي سيتّخذ على صعيد التكليف من خلال التوافق على شخصية قادرة على إنقاذ البلد وإنجاز الإصلاح، ‏وتكون موضع تقدير مع المجتمع الدولي، ولا سيما الدول المانحة في ضوء حاجة لبنان لمن ينقذه إقتصادياً ومالياً من أزماته وإفلاسه ‏القريب، وربطاً بذلك، ينقل بأن هناك أكثر من سيناريو جاهز لعرضه على المسؤولين اللبنانيين في وقت ليس ببعيد، وفحوى ذلك، أن يكون ‏هناك ميثاق شرف وإجماع على كل الصيغة التي سيقدّمها الرئيس الفرنسي، والتي تأتي ضمن سلّة واحدة من التكليف والتأليف في غضون ‏أيام معدودة، والشروع في عملية الإصلاح والتشريع لقوانين إصلاحية مالية واقتصادية، وبمتابعة من قبل مستشاري الرئيس ماكرون ‏المولجين بالملف اللبناني، ومنهم شخصيات لبنانية تحمل الجنسية الفرنسية. وعدا ذلك، فإن الأمور ستبقى تدور في حلقة مفرغة، وقد تؤدي ‏إلى انفجار إجتماعي وإشكالات أمنية في الشارع، وهذا ما بدأت تحذّر منه أكثر من جهة سياسية واقتصادية ربطاً بما يتم تداوله عن رفع الدعم ‏عن المحروقات. وبناء عليه، ثمة اتصالات بدأت تتفاعل بين المعنيين من أجل تجنّب هذه الكأس المرّة التي قد تؤدي إلى اشتعال الساحة ‏اللبنانية، في ضوء معلومات عن أن احتياط مصرف لبنان يكفي باستمرار الدعم حتى مطلع العام المقبل، وهو ما سبق وحذّر منه الحاكم رياض ‏سلامة.‏‎ ‎التشدّد والصراحة الفرنسية تجاه الطبقة السياسية اللبنانية، قد يصل إلى سقف عالٍ يتجاوز ما ورد في مؤتمر ماكرون.‏

‏"نداء الوطن": بري رجل "الدويلة"... يفاوض شينكر بتكليف من "حزب الله‎"‎

كتب ألان سركيس في "نداء الوطن": بري رجل "الدويلة"... يفاوض شينكر بتكليف من "حزب الله‎"‎

من أكثر القصص التي تثير السخرية هو أن "الثنائي الشيعي" متمسك بحقيبة المال كي يضمن التوقيع الثالث في الجمهورية اللبنانية ‏والمشاركة في قرار السلطة التنفيذية، فيما الحقيقة أن الدويلة، بجناحيها العسكري بقيادة "حزب الله" والسياسي برئاسة رئيس حركة "أمل" ‏نبيه برّي، تهيمن على كل القرارات التنفيذية بقوّة السلاح والأمر الواقع، وكأن لا وجود لرئاسة الجمهورية أو مجلس الوزراء أو أي ‏مؤسسات شرعية‎.‎‏ ويظهر ذلك جلياً من خلال تكليف "حزب الله" الرئيس نبيه برّي بالتفاوض على ملف ترسيم الحدود مع إسرائيل، علماً أن ‏مساعد وزير الخارجية الأميركية ديفيد شينكر سيزور بيروت في الأيام المقبلة لمتابعة هذا الملف مع ترويج معلومات أن الإتفاق بات قريباً‎.‎‏ ‏وفي السياق، فان برّي الذي تخلّى عن دوره كرئيس لمجلس النواب ويترأس مجلساً لا ينتج، يفاوض باسم "حزب الله" مع الجهات الخارجية، ‏ولعب هذا الدور خلال حرب تموز 2006 بين إسرائيل و"حزب الله" وكأن لا وجود لشيء اسمه دولة لبنانية، في حين أن رئيس مجلس ‏النواب يجب أن يعمل ويتحدّث باسم الشعب وليس باسم أي جهة حزبية‎.‎‏ ويتفق الجميع على أن ما يفعله برّي يتجاوز كل الأصول، فهو رئيس ‏السلطة التشريعية وليس السلطة التنفيذية، وفي تراتبية المؤسسات وهرميتها ومسؤولياتها، فان من يتولى التفاوض مع الخارج هو أولاً ‏رئيس الجمهورية أو رئيس الحكومة وبالطبع وزير الخارجية والوزير المختص، فما علاقة رئيس السلطة التشريعية بالتفاوض مع دولة ‏خارجية؟ أما الأمر الثاني والأهمّ فهو من كلّف برّي بالقيام بهذه المهمة؟ ومعروف أن رئيس الجمهورية هو من يفاوض باسم لبنان ومعروف ‏أن صلاحياته بالنسبة للسياسة الخارجية هي أكثر بكثير من صلاحياته الداخلية ومن جهة ثانية، فان مجلس الوزراء سواء الذي كان برئاسة ‏الرئيس سعد الحريري أو المجلس المستقيل برئاسة الرئيس حسان دياب لم يكلّف بري التفاوض باسم الدولة اللبنانية على ملف الحدود، ‏وبات واضحاً أن كلّ ما يقوم به برّي هو من موقعه كرئيس حركة "امل" وبتكليف من "حزب الله" وليس من موقع مسؤول في الدولة اللبنانية ‏مكلّف رسمياً القيام مع شينكر بمهمة التفاوض حول الحدود الإسرائيلية‎.‎

‏"الجمهورية": ما سِرُّ الإتفاق على مفاوضات الترسيم؟

كتب طوني عيسى في "الجمهورية": ما سِرُّ الإتفاق على مفاوضات الترسيم؟

أراد المسؤولون اللبنانيون، والرئيس بري تحديداً، إرسال إشارة إلى الجانب الأميركي، مفادها الاستعداد للتجاوب ملف ترسيم الحدود مع ‏اسرائيل ، خصوصاً أنّ شنكر كان تعاطى بسلبية واضحة معهم خلال زيارته الأخيرة للبنان، وتجاهلهم تماماً، والتقى أركان المعارضة ‏والمجتمع المدني‎.‎‏ ويتعاطى حزب الله مع ملف مفاوضات ترسيم الحدود مع اسرائيل كتعاطيه مع المبادرة الفرنسية، أي الموافقة على الانخراط ‏فيها… ولكن، تحت السقف الإيراني، والرهان على إدارتها في الاتجاه الذي يخدم مصالحه. في المبدأ، شنكر سيعود إلى المنطقة قبل منتصف ‏تشرين الأول، كما يوحي بعض المصادر، لأنّه سيرعى انطلاق المفاوضات في الناقورة في هذا الموعد، وفق تقديرات الجانب الإسرائيلي. ‏وهذه الفترة حسّاسة سواء في لبنان الغارق في مآزقه الخانقة، أو في الولايات المتحدة حيث الاهتمام الوحيد هو الانتخابات الرئاسية. إذاً، ‏ستسلّم طهران بمبدأ المفاوضات بين لبنان وإسرائيل، لكنها بالتأكيد ستحاول استخدامها ورقة للمساومة أو صندوقاً للرسائل، سواء في ظل ‏الكباش مع الأميركيين أو في ظل المفاوضات معهم. وستكون هوية الرئيس الأميركي المقبل أساسية، وكذلك مقاربته للملف الإيراني. وأما ‏إسرائيل، فتقرأ الملف من زاوية أخرى، وهي زَلْقُ لبنان في اتجاه التفاوض نحو مسائل أكثر عمقاً، وتتعلق بمناخ الشرق الأوسط الجديد. وهي ‏تتلقّى دعماً أميركياً في هذا المجال، أياً كان المقيم في البيت الأبيض. وسيكون الترسيم حيوياً للبنان، ليس فقط في البحر حيث الموارد الغازية، ‏بل أيضاً في البرّ، حيث سيتمّ استثناء مزارع شبعا وتلال كفرشوبا من المفاوضات، لأنّ سوريا لم تقدِّم إلى لبنان وثيقةً تثبت أنّها أراضٍ لبنانية. ‏وعلى أساس هوية هذه الأراضي تتوقف مشروعية عمل «حزب الله» المسلّح، وقد أضيفت إليها أخيراً مساحات الخلاف البحرية. إذاً، عندما ‏تبدأ مفاوضات الترسيم، في حضور الوسيط الأميركي والراعي الدولي، سيكون لبنان قد خطا خطوة مُهمَّة في اتجاه شيءٍ ما. والأيام الآتية ‏ستحسم ما هو هذا الشيء.‏

‏"الجمهورية": الإنتظار الثقيل... ولحس المبرد

كتب عماد مرمل في "الجمهورية": الإنتظار الثقيل... ولحس المبرد

تحذّر شخصية بارزة في فريق الأكثرية النيابية من انّ «إدارة دونالد ترامب مستمرة في سياسة التضييق على لبنان وفرض العقوبات القاسية ‏ضد حزب الله وحلفائه في عدد من الطوائف، وربما تشمل أيضاً شخصيات أخرى، وذلك الى حين اتّضاح هوية الرئيس المقبل وسياساته. ‏وتلفت تلك الشخصية الى ان ليس أدلّ على النيات السيئة للأميركيين من توقيت العقوبات على المعاون السياسي للرئيس نبيه بري الوزير ‏علي خليل تحديداً بالترافق مع انطلاق المفاوضات حول تشكيل الحكومة تحت سقف المبادرة الفرنسية، بينما كان بإمكانهم تأجيلها الى ما بعد ‏الولادة الحكومية. قد يكون طبيعياً أن تعطي أميركا الأولوية في نهاية المطاف لمصالحها، لكنّ المشكلة، وفق الشخصية، هي انه لا توجد إدارة ‏منظمة لهذه المواجهة التي فرضها الأميركيون، مع الأخذ في الحسبان انّ لبنان الصغير والمُنهك لا يملك قدرات إيران على الصمود والاكتفاء ‏الذاتي. وتنصح الشخصية المنتمية الى الأكثرية بعدم التلهّي في التفاصيل الصغيرة وعدم ارتكاب خطأ في فهم النيات الحقيقية الكامنة خلف ‏بعض الادوار الدولية في لبنان، «إذ عليك أن تبحث عن توتال والمصالح الفرنسية في الغاز خلف اندفاعة ماكرون، وعليك أن تفتّش عن ‏ترسيم الحدود والمصالح الإسرائيلية خلف الضغوط الأميركية على لبنان. وتستغرب تلك الشخصية كيف أنّ الطبقة السياسية اللبنانية تبدو كأنها ‏اعتادت على بَهدلات ماكرون المتكررة لها، مشيرة الى انّ الطريقة التي اعتمدها في مخاطبة قوى الداخل اللبناني في إطلالته الأخيرة كانت ‏تفتقر الى أدنى شروط اللياقة. وتضيف: صحيح انه لا يمكن الدفاع عن القوى السياسية التي ارتكبت غالبيتها كل انواع الموبقات، لكنّ ‏اللبنانيين هم الذين يجب أن يحاسبوها. أمّا ان يفعل ماكرون ذلك فهذه تصبح إساءة لنا جميعاً، الا اذا كان كلّ فرنجي برنجي. يبقى السؤال: هل ‏بالغ ماكرون، الذي يقود واحدة من أهم الدول الاوروبية، في الدخول إلى التفاصيل اللبنانية الموحلة، فالتهمت مبادرته، ام انه أراد أن يخوض ‏بنفسه اختباراً بالذخيرة الحية مع الطبقة السياسية؟

الجلسة التشريعية مهددة بفقدان النصاب...وانقسام حول "العفو" ‏

توقفت الصحف عند الجلسة التشريعية لمجلس النواب المقررة اليوم وغدا والتي واجهت احتمال فرطها بفقدان النصاب او بتعطيل المشاريع ‏الأساسية المدرجة على جدول اعمالها بسبب مشروع قانون العفو الذي استعيد الانقسام الحاد حوله عشية الجلسة . ‏

وأشارت الصحف إلى أن "تكتل الجمهورية القوية"، بادر أولا الى اعلان مقاطعته الجلسة "لعدم وجود بنود تتصف بالضرورة فيما يرى التكتل ‏ان الأهمية القصوى في الوقت الحاضر ليست للتلهي باجتراح تشريعات هي كثيرة عندنا ولم يطبق منها شيء وانما للدفع نحو انتخابات ‏نيابية مبكرة او تشكيل حكومة انقاذ مختلفة عن سابقاتها". كما ان "تكتل لبنان القوي" اعتبر بدوره ان إعطاء قانون العفو الأولوية في ما هو ‏موضع خلاف "امر لا يجوز" واعلن انه يعتبر قانون العفو غير مغطى "ميثاقيا" والإصرار على اقراره بهذه الطريقة سيعرض الجلسة ‏والقوانين لخطر الانقسام الحاد وسيضطرنا الى التغيب عنها او الانسحاب منها". وفي المقابل أعلنت رئيسة كتلة المستقبل النائبة بهية ‏الحريري ان الكتلة لن تسير بمسودة قانون العفو كونها لا تحقق مطلب الكتلة برفع المظلومية والإجحاف اللذين لحقا بعدد من الموقوفين. ‏ومعلوم ان القانون المطروح يلقى تأييد الثنائي الشيعي وكتل أخرى .‏

وأوضحت مصادر كتلة "الوفاء للمقاومة" لـ"اللواء" ان القانون لم يعد عاماً وانما بات قانون عفو بإستثناءات كثيرة تطال جرائم الارهاب ‏والتعامل وتجارة المخدرات واعمال السرقات". وفي حين اعتبرت المصادر "ان قانون عفو مع هذه الاستثناءات سيُشعل الشارع مجدداً، ‏لاسيما في البقاع الذي ينتظر اهله ان يشمل جرائم المخدرات، بإعتبار ان القسم الاكبر من المطلوبين والموقوفين متّهمون بالمخدرات"، ‏رجّحت "ان يخضع القانون لمزيد من التعديلات نظراً لتعارض مواقف الكتل النيابية بشأنه".‏

‏"الاخبار": قانون "العفو العام"... ولدَ مـيتاً؟

كتبت ميسم رزق في"الاخبار": قانون "العفو العام"... ولدَ مـيتاً؟

يحطّ اليوم في الهيئة العامة لمجلس النواب اقتراح قانون العفو العام، الذي سبَق أن نوقِش في اجتماعات اللجان النيابية المشتركة. ومن ‏المرجح ألا يسلك الاقتراح طريقه في الهيئة لسبب أساسي، وهو أن الصيغة المطروحة لا تُرضي أياً من الكتل، رغم أن لكل منها فئة تعنيها، ‏والتعديلات المطروحة، ولا سيما من النائبة بهية الحريري، سيكون من الصعب مناقشتها قبل جلسة اليوم‎. ‎‏"هو ماشي ومش ماشي" بحسب ‏النائب جميل السيد الذي أشار إلى اتصالات سبقت الجلسة لتأمين غالبية مؤيدة له. وأكد السيد أن بعض التعديلات أضيف من النائبة الحريري، ‏منها ما يتعلق بالمادة التاسعة التي تنص على استبدال عقوبة الإعدام بالأشغال الشاقة، ويعفى المحكومون من إكمال مدة عقوبتهم عند تحقق ‏شرطين: أن تكون مدة العقوبة المنفذة لا تقل عن ٢٠ سنة سجنية، وأن يكون المسجون بلغ ٦٥ عاماً، اذ اقترحت الحريري إلغاء الشرط ‏الثاني. أما في موضوع الفارين إلى فلسطين المحتلة، فالاقتراح هو بسحب المادة الثامنة من القانون، على أن تتحول إلى مرسوم في ‏الحكومة، وخاصة أن هناك قانوناً صادراً بشأنهم سابقاً. يقول السيد إن هناك ألغاماً كثيرة تفتح المجال لتفسيرات مختلفة، لكن هناك نية، ولا ‏سيما عند رئيس المجلس، في إقراره‎.‎‏ لا يزال اللقاء الديمقراطي مُتمسّكاً بموقفه من القانون. وهو على عكس كل الكتل الأخرى، يرى أن ‏الصيغة الحالية متوازنة وترفع الغبن، فهي لا تشمل الإرهاب ولا الجرائم المالية، كما يقول النائب بلال عبد الله‎. ‎وبينما حسمت القوات أمر عدم ‏مشاركتها في الجلسة، كان موقفها من القانون، ولا يزال، هو الرفض. ويؤكد ‏‎ ‎النائب سيمون أبي رميا في اتصال مع "الأخبار" أن التيار ضد ‏الاقتراح بالمطلق، ويلتقي مع نظرة القوات في ما يتعلق بالحلول لأزمة السجون من دون عفو. حتى تيارالمستقبل لن يسير بالاقتراح بصيغته ‏الحالية. يؤكد النائب هادي حبيش ذلك. ورغم أهمية قضية الموقوفين الإسلاميين، إلا أن لائحة التعديلات التي تقدمت بها النائبة الحريري قد ‏يكون من الصعب التوصل الى حل توافقي بشأنها‎.‎‏ المشكلة في الصيغة التي لا ترضي أحداً تقول مصادر نيابية. فلا المهتمون بالإسلاميين ‏مؤيدون للصيغة الحالية، ولا صيغة الفارين إلى فلسطين المحتلة يمكن أن تكون موضع توافق، ولا تلكَ المتعلقة بالمهرّبين مثلاً ستكون كافية، ‏فالبنود المطروحة والفئة التي يشملها القانون تعنيان إخراج العشرات فقط. وهذا ما سيجعل الهيئة العامة مقبرة القانون نهائياً‎.‎

‏"نداء الوطن": لا للعفو الأعمى عن الإرهابيين والمهرّبين

كتب بشارة شربل في "نداء الوطن": لا للعفو الأعمى عن الإرهابيين والمهرّبين

يطرح الرئيس بري قانون العفو في أسوأ الأحوال، خصوصاً ان الإرهاب عاد ليطل برأسه منذ جريمة كفتون وانتهاء بعملية شعبة المعلومات ‏قبل أيام وما رافقها من استشهاد جنديين في الشمال. وبغض النظر عن نظرية تحريك الدواعش بالتوازي مع "حشرة" قوى 8 آذار، فإن ‏الخطر حقيقي ويتطلب عدم التساهل مع المعتقلين المرتكبين ردعاً للخلايا النائمة واحتراماً لأهالي شهداء الجيش وأي مدنيين قتلوا على يد ‏الارهاب‎.‎‏ لا أحد يقبل انتهاك حقوق السجناء واستمرار احتجاز بعضهم منذ عشر سنوات من دون محاكمات، ولا أحد يساوي بين تعاطي سيكارة ‏حشيشة والترويج بملايين الدولارات، لكن أن يحصل الذين ثبت تورطهم بالقتل والتخطيط لعمليات إرهابية على مكافأة بحجة تفادي انتشار ‏وباء كورونا هو أمر مرفوض ومدان‎.‎‏ هناك ألف طريقة لتخفيف الاكتظاظ في السجون، وسمعنا اقتراحات سديدة قبل اشهر في هذا الاطار، لكن ‏لم يحرك أحد ساكناً للسير بمشروع قانون يتناسب مع الوضع الصحي للسجناء ولا لعفو خاص يصدره رئيس الجمهورية بمرسوم أسوة ‏بمراسيم تجنيس لم تخطر على بال. لماذا؟ لأن "متعهدي" قانون العفو من الأساس لا يهجسون إلا بالزواريب المذهبية والانتخابات ورأوا في ‏الكورونا فرصة لتمرير ما يبتغونه إرضاء للشارع او العشيرة او صناديق الاقتراع‎.‎‏ دولة الرئيس، مجلسكم الكريم سقط بعد ثورة 17 تشرين. ‏انتم موجودون بقوة الأمر الواقع ولأن الثورة قُمعت بالعصي والرصاص. فلا تزيدوا على هذا المشهد عفواً يفيد منه الإرهابيون والمهرّبون ‏ويسيء الى دولة القانون، قبل ان يستفز معارضي القانون أفراداً متضرّرين أو أطرافاً جاهرت برفض ما يمكن ان تنفردوا به بعيداً عن ‏‏"ميثاقية" تتغنون بها ورغم غياب أيّ اجماع‎.‎

‏"الجمهورية": قانون العفو العام... هرطقة قانونية؟

كتبت مرلين وهبه في "الجمهورية": قانون العفو العام... هرطقة قانونية؟

‏ تتساءل مصادر قضائية عن قانونية اقرار قانون العفو في لبنان اليوم وما اذا كانت خطوة حكيمة في ظل انتشار الوباء في المجتمع اللبناني ‏وفي كافة المناطق اللبنانية على حد سواء وليس فقط في سجونه؟ وتسأل تلك المصادر أيضاً عما اذا كان العفو العام هو الخطوة المثالية في ‏ظل الوضع الراهن على المستوى الاجتماعي السياسي والامني والصحي المتدهور اصلاً في لبنان.. وعلمت "الجمهورية" انّ احتمال انسحاب ‏الكتل المسيحية من الجلسة التشريعية، اي التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية (اذا حضرت) هو احتمال كبير لتطيير الجلسة وليس النصاب، ‏فتفقد ميثاقيتها ويبقى الرهان على حكمة بري ليعلّق الجلسة أو يستمر فيها بالاتفاق ربما والتوافق مسبقاً مع المكونات الاسلامية والمكون ‏الدرزي خصوصاً، فيقر مشروع قانون العفو العام بالاكثرية وهو الامر المُستبعد، في رأي مصادر قضائية التي قالت، بحسب تقديرها، انّ ‏بري لن يفعلها لأنها تسبب انشقاقاً مسيحياً - اسلامياً وتهيّئ لحرب اهلية وتزعزع السلم الاهلي والامني في البلاد. فيما تلفت المصادر الى ان ‏من الممكن اقرار القانون في حالة واحدة وهي حذف المادة 9 منه، منبّهة الى خطورة هذه المادة الطارئة على قانون العفو المعدل بعدما تمت ‏اضافتها وهو بند تخفيضي يعفي السجين من استكمال العقوبة. وهذا الأمر، في رأي المصادر القضائية، هو بمثابة احتيال على التشريع ‏والتفاف على روحية القانون المقدم منذ الاساس.وتكشف المصادر القضائية ان الذي يحتاج الى قرار العفو لا تلزمه المادة 9، مؤكدة، بحسب ‏قراءتها، انّ إمرار هذه المادة هو بمثابة فخ سياسي لإعفاء المرتكبين والمُستثنيين من قانون العفو العام، مثالنا عليه حالة احمد الأسير وغيره ‏ممّن شابَهه. وهذا الامر، في رأي مصدر قضائي مطلع، هو غير قانوني وغامض وبمثابة هرطقة قانونية.. وكشفت المصادر القضائية نفسها ‏لـ"الجمهورية" ان نسبة الموقوفين في السجون تبلغ 47 %، أي ان الاحكام قد صدرت في حق 53 % من المساجين، وهؤلاء فقط يمكنهم ‏الاستفادة من العفو الخاص بقرار من القاضي المعني والذي لا يمكن الطلب منه إخلاء سبيلهم. ‏

‏"الجمهورية": رسالة جعجع من مقاطعة الجلسة التشريعية

كتبت راكيل عتيق في "الجمهورية": رسالة جعجع من مقاطـعة الجلسة التشريعية

تقول مصادر قواتية إنّ الجلسة التشريعية جاءت بعد أيام على إجهاض المبادرة الفرنسية وإفشال محاولة إنقاذية للبنان حكومياً، في وقت أنّ ‏جميع الناس كانوا يعلّقون الآمال على هذه المبادرة للإنقاذ من الوضع المأساوي، إلّا أنّ سوء الإدارة السياسية لهذا الفريق الحاكم القابِض ‏على مفاصل السلطة ضربَ المبادرة لأنّه يريد الحفاظ على المغانم والمكاسب والمحاصصة والزبائنية التي يحظى بها، وفي وقتٍ كان يجب ‏على القوى السياسية أن تترفّع عن مكاسبها الآنية والخاصة من أجل مصلحة الوطن في لحظة انهيارية كاملة وشاملة وتحذيرات خارجية من ‏انزلاق لبنان نحو الفوضى والمجهول والتفكك وانهيار الدولة.التشريع في هذه اللحظة غير ضروري بالنسبة الى القوات، بل إنّ المطلوب هو ‏تأليف حكومة تحظى بغطاءٍ دولي من خلال المبادرة الفرنسية وتكون بمواصفات عالية تستطيع أن تحوز على الثقة الخارجية. الى ذلك، وقبل ‏إجهاض المبادرة الفرنسية، كان هناك اقتناع راسخ لدى جعجع بأن لا أمل من هذا الفريق السياسي الحاكم، ولا خلاص إلّا بانتخابات نيابية ‏مبكرة. انطلاقاً من هذا الإقتناع دعت القوات الى إجراء انتخابات نيابية مبكرة، وقدّمت اقتراح قانون لتقصير ولاية مجلس النواب الى المجلس، ‏وأبلغَت وجهة نظرها هذه الى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. كذلك تفرّدت بعدم تسمية الرئيس المكلف المعتذر مصطفى أديب، لأنّها كانت ‏مقتنعة بأنّ أديب، وعلى رغم قوة دفع المبادرة الفرنسية، لن يتمكّن من تحقيق أي شيء في ظلّ هذا الفريق الحاكم. خطوة جعجع السياسية ‏المستقبلية، التي يضعها في رأس أولوياته، هي إقناع حليفيه رئيس الحكومة السابق سعد الحريري ورئيس الاشتراكي وليد جنبلاط بهذه ‏الاستقالة، خصوصاً أنّهما كانا مستعدان لاتخاذ هذه الخطوة قبَيل استقالة رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب. ويجب، بحسب القوات، ‏بعد أن أسقط الفريق الحاكم المبادرة الفرنسية، إعادة التفكير بهذا التوجه، إذ إنّ استقالة القوى الثلاث تؤدي الى قلب الطاولة وفرض دينامية ‏سياسية جديدة، وإلّا سيكون مصير لبنان معلقاً على التوقيت الخارجي.‏

‏"النهار": معركة "المالية" في الوقت الغلط

كتب غسان العياش في "النهار": معركة "المالية" في الوقت الغلط

الإصرار على طائفة وزير المال لم يكن مناسبا على الإطلاق. كما أنه تحوّل إلى أزمة سياسية وطائفية في وقت غير مناسب وظروف غير ‏مناسبة، بسبب استمرار الانهيار الاقتصادي وتسارعه، وبالتالي حاجة لبنان إلى سرعة تشكيل الحكومة على قاعدة برنامج إصلاحي محدّد ‏وواضح لإنقاذ البلاد. بعد انقضاء منتصف العام، بدأت تتزاحم الأرقام التي تثبت ما كان متوقّعا، وهو أن الاقتصاد اللبناني يواصل هبوطه ‏السريع على طريق الانهيار. الانخفاض الطفيف في عجز الموازنة خلال النصف الأول من السنة الجارية ليس انخفاضا صحّيا على الإطلاق، ‏بل هو على العكس ظاهرة غير صحّية لأنه نجم عن انخفاض إيرادات الدولة ونفقاتها معاً. وفيما يؤشّر تراجع الواردات إلى تقلّص النشاط ‏الاقتصادي ككل، فإن انخفاض النفقات دليل على عدم قدرة الدولة على الإنفاق، وبالتالي عجزها عن القيام بواجباتها الاقتصادية والاجتماعية ‏في وجه الأزمة. كل ذلك في كفّة ووحش التضخّم في كفّة أخرى، فهو يتصاعد منذ بداية العام الجاري مهدّداً بموجات عاتية من ارتفاع ‏الأسعار، وبالتالي الفقر المدقع وازدياد عدد الفقراء. سجّل معدّل التضخّم 120 بالمئة في شهر آب الماضي. وكدليل على أنه في تصاعد ‏متسارع نشير إلى أن التضخّم كان يراوح ما بين 11 و17 بالمئة قبل الربيع الماضي. وبوصوله إلى 120 بالمئة في شهر آب لم يبلغ التضخّم ‏أعلى مستوياته بعد، بل إن الأسوأ آت، وهو لم يعد بعيدا. نبّه بنك الاستثمار العالمي "غولدمان ساكس" إلى أن موجودات مصرف لبنان النقدية ‏بالعملات الأجنبية تتقلّص منذ بداية العام بوتيرة أسرع كثيرا مما كان متوقعا، وهي تنقص بمعدّل مليار دولار شهريا منذ بداية 2020. ساعة ‏يتوقف مصرف لبنان عن دعم الرغيف والدواء والمازوت ستكون ساعة انفجار الغلاء وجنون الأسعار. عندها سيصبح الاستقرار الاجتماعي ‏والأمني والسياسي في مهبّ الريح. كان ينبغي للمبادرة الفرنسية أن تنجح، فتتشكّل الحكومة وتبدأ فورا بتطبيق برنامج الإصلاح. فلا حقيبة ‏المال ولا طريقة اختيار الوزراء ولا الاعتبارات والارتباطات الإقليمية والدولية تستحقّ أن يضحّي اللبنانيون بالاستقرار الهشّ، وأن يقذفوا ‏بوطنهم إلى آتون الانفجار. ‏

‏"النهار": "الحياد"... أو حروب داخل الطوائف

كتب عبد الوهاب بدر خان في "النهار": "الحياد"... أو حروب داخل الطوائف

لم يعد لبنان قادراً بحكمه الحالي على إنقاذ نفسه والحفاظ على كيانه. صراع المشاريع الثلاثة، المتناقضة واقعياً بامتداداتها الدولية، يعني أن ‏‏"التقسيم" الذي رفضه اللبنانيون، وأن "الفدرلة" التي يتصورونها ممكنة، يمكن أن يُفرضا عليهم كأمر واقع. في 1920 أسس الموارنة ‏‏"النظام" والاقتصاد الحرّ، وفي 1943 وُلد "الميثاق الوطني" وأصبح السنّة أمناء على "الدولة". وفي هاتين المرحلتين حافظ العرب والعالم ‏على "تحييدٍ" ما للبنان على رغم ما شابتهما من حروب داخلية ووصاية سورية. لكن، منذ 2000 انخرط شيعة "الثنائي" في مشروع إيراني ‏لإطاحة النظام والدولة وإعادة تأسيسهما، وكانت البداية قراراً سورياً (أسدياً) - إيرانياً نفّذه "حزب الله" باغتيال رفيق الحريري، واستطاع ‏‏"الحزب" منذ 2005، استناداً الى الانسحاب السوري ومزيد من الاغتيالات، أن يباشر اختراق المؤسسات باعتباره "قوّة محلية"، وأن ‏يستوعب "التيار العوني" كحليف مسيحي قوي، وأن يفتعل حرباً مع إسرائيل (2006) ثم يستغلّها داخلياً لممارسة أقصى الترهيب لـ"الدولة" ‏‏(7 أيار 2008). وقع لبنان في حفرة أزمة لم يتوقّع "حزب الله" عمقها السحيق. حاول التملّص من مسؤولياتها، لكنه انكشف كمستفيد أول ‏من الفساد وحماية الفاسدين. نبّهه ايمانويل ماكرون الى أن فرصته ليكون "حزباً محترماً" قد فاتت. كان حسن نصرالله مطمئناً الى أن ‏الاستهداف الأميركي لـ"حزبه" يقوّي حجّته (ضد إسرائيل)، لكن الاتهام الفرنسي له باغتيال فرصة إنقاذية للبنان عرّى حقيقة أن "الحزب" ‏‏(وبالتالي "الثنائي") ضد لبنان، وأنه موجود هنا فقط لانتزاع مصالحه باستغلال مآسي اللبنانيين. لذلك، يزداد "الحزب" اقتناعاً بأن تراجعه ‏خيار قاتل، وأن الحل الوحيد هو مشروعه لإعادة تأسيس النظام وصيغة الحكم على حساب الموارنة والسنّة الذين كسر هيبتهم. يعوّل ‏‏"الحزب" على سلاحه وعلى استثمار الأزمة الاقتصادية لفرض التغيير الذي يريده، لكنه لن يحصل عليه حتى لو ذهب الى افتعال حروب أهلية ‏داخل مختلف الطوائف.‏

‏"النهار": إلى طارق المجذوب... وزير التربية؟

كتب ابراهيم حيدر في "النهار": إلى طارق المجذوب... وزير التربية؟

قبل أن يفتح وزير التربية في حكومة تصريف الأعمال ملفات الفساد في الوزارة، ويقدم نفسه كمسؤول عاجز عن إحداث أي تغيير أو التصدي ‏للفاسدين والرؤوس الكبيرة التي تعبث بالتربية، كان عليه أن يكشف الجهات التي كانت تضغط لإمرار ملفات ملتبسة في التعليم والجامعات في ‏مجلس الوزراء. وحين يقرر الوزير متأخراً أن يكشف المخالفات، من دون أن يكون له موقف حاسم فيها، فإنه يدين نفسه، ويساهم في ‏التعمية عن تحويل الوزارة مكانا للتنفيعات تتحكم بها قوى سياسية وطائفية وتمرر ما تريد من ملفات بعلم الوزير وتغاضيه أيضاً، فتحولت ‏الوزارة مرتعاً للفساد طالما أن المافيات هي التي تحسم بها. تأخر الوزير في كشف المحاصصة والفساد في التربية. مطالعاته عن وضع ‏الوزارة والفساد الذي يعشش فيها وحديثه عن سرقة أموال وهدر، وفتح الملفات، كلها أمور لا تقدم ولا تؤخر ما لم يتخذ قرارات حاسمة تعيد ‏التنظيم الإداري لوضع التربية، فهو ليس معقب معاملات ولا صحافياً أو موظفاً عادياً، وليس أيضاً مراقباً أومفتشاً تربوياً، بل عليه أن ‏يتصرف كوزير ومرجع يقرر ويحاسب ويواجه نظام المحاصصة السياسية والطائفية في الوزارة، وهذا النظام يكرس محميات هي في الوقع ‏تعبر عن بيئات حاضنة لكل أنواع الفساد والمخالفات وسرقة الأموال. يعرف المجذوب منذ أن تولى مهماته في التربية كوزير، أن الوزارة كما ‏كل الوزارات هي عبارة عن محمية تتوزع محاصصاتها بين مجموعة من القوى، في التعليم ما قبل الجامعي وفي التعليم العالي، وفي كل ‏مشاريع التربية الممولة من جهات مانحة ودولية، وإن كانت هذه المحميات تتفاوت هيمنتها بين طرف سياسي وآخر، فإذا كشف الفساد في ‏المركز التربوي للبحوث والإنماء ووجه أصابع الاتهام للتيار العوني، إلا أنه ترك ملفات أخرى أكثر فساداً، بدءاً من تمويل تعليم اللاجئين ‏السوريين، وبرامج متصلة بها لا أحد يدقق بصرف أموالها، إلى توزيع التنفيعات في ملف الجامعات إلى اللجان الوهمية التي يعرف الوزير من ‏خلفها تماماً، وهو لم يحرك ساكناً طوال مدة مسؤوليته كوزير أصيل.‏

‏"نداء الوطن": حمود: "بونزي" سياسي وإداري مورس على القطاع المصرفي

كتبت غادة حلاوي في "نداء الوطن": حمود: "بونزي" سياسي وإداري مورس على القطاع المصرفي

إتّهم الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون المصارف اللبنانية بأنها "أسست لخدمة مصالح كبار المسؤولين وحصل ما يسمى بسلسلة ‏الـ"بونزي" ولم يعد احد يثق بالنظام المصرفي اللبناني. يغالط رئيس لجنة الرقابة على المصارف سمير حمود الرئيس الفرنسي في ما قاله ‏محملاً الدولة مسؤولية عدم الايفاء بمسؤولياتها. يشرح حمود ان "العالم المصرفي بطبيعته عمل إئتماني يميز بين الاقتراض والقرض ‏والوديعة. والاخيرة هي عمل إئتماني تعطي الاموال مقابل دفتر ايداع على امل استرجاعها ساعة يشاء المودع بينما البونزي يأخذ الاموال ولا ‏يستطيع ان يدفع لا الاصل ولا الفائدة، وحين اخذت المصارف الاموال من الناس هل كانت تخدم بها زبائنها؟ بالطبع لا ولكن لا يمكن لاي ‏مصرف في العالم ان يعيد للناس اموالها كلها دفعة واحدة وفي الوقت نفسه‎".‎‏ يقول حمود: "بلغ حجم الودائع في العام 2005 قرابة 100 ‏مليار دولار. حيث كان لدى المصارف 30 مليار دولار، سلفنا للقطاع الخاص 40 ملياراً، وسلفنا للدولة 20 ملياراً وفي الخارج 10 مليارات ‏دولار. ما يعني ان اموال الناس موجودة"، متحدثاً عن "وجود عملية بونزي سياسي واداري مورس على القطاع المصرفي‎".‎‏ يؤكد حمود: ‏‏"حق المودعين في استرجاع اموالهم ويطمئن ان هذه الاموال موجودة ولكن استردادها يلزمه وقت"، معيداً "الازمة الى حجم الديون المترتبة ‏للمصارف على الدولة". ولا ينكر حمود "وجود بعض المصارف التي يجب ان تخرج من السوق ولكن كقطاع مصرفي لن تضيع موجودات ‏الناس‎".‎‏ ويضيف: "الودائع امانة في رقبة الكل وهي لم تذهب ولكن استردادها يلزمه بعض الوقت لاستعادتها وشرط ذلك وقف ممارسة ‏البونزي السياسي واعادة بناء الدولة على بنى صحيحة‎.‎‏ لا اريد الدفاع عن المصارف وانما اريد القول ان البونزي كان يضيّع الموجودات ‏ويغطيها بموجودات اخرى. في لبنان الموجودات لا تزال موجودة ولكن المصرف المركزي لديه عجز وهذا يجب معالجته وهناك طرق سبق ‏وان عرضناها على حكومة تصريف الاعمال الحالية ولم تأخذ بها، واعتماد سياسة معينة للمصرف المركزي وتصحيح الخلل في العلاقة بين ‏الدولة والقطاع المصرفي بحيث تفي الدولة بالتزاماتها، لانها ومنذ سنوات بعيدة وهي تمارس سياسة الهروب الى الامام وليس فقط مصرف ‏لبنان‎".‎

‏"الانوار": "كلُ النعوتِ" تَليقُ بكم...‏

كتبت الهام فريحة في "الانوار": ‏‎"‎كلُ النعوتِ" تَليقُ بكم‎...‎

منذ تبوأ اولَ حكومةٍ برئاسةِ "الامبراطور" الذي " يحبُ دَنْدَنةَ" الاغاني بصوتهِ الشجيِّ ،وعلى ايامِ الطربِ طار 11 مليار دولار ، بخطأ ماليٍ ‏ومحاسبيٍ ، ولا مَن يُحاسب ، ولا يزالُ يُدنْدنُ‎.‎‏ وسارتِ الحكوماتُ واحدةً تلو الاخرى، وأسمحوا لنا بالقول" بيروح الشبعان بيجي الجوعان‎ "‎، ‏أيُّ النعوتِ والدعواتِ تُحبّونها اكثر، وتعتبرونَ أنها الأنسبُ لكم؟ الله تعالى "يصطفل فيكم" وبهدركم وفسادكم وتسبّبكم في إفلاسِ البلدِ ؟ لننتظر ‏رفعَ الدعمِ الذي بشرنا به "ملكُ" الهندساتِ الماليةِ العالمي الذي دَقت له إكراماً اجراسُ البورصةِ في نيويورك أكثرَ من مرةٍ ، ربما لأنه أوصلَ ‏البلدَ الى الافلاسِ من "غُنجهِ ودلعِهِ وتودّدهِ " لكلِ الحكوماتِ وصولاً الى خواتيمها... بجهنمٍ‎.‎‏ ‏‎"‎كلُ النعوتِ" تليقُ بكم‎.‎‏ على سبيلِ المثالِ لا ‏الحصرِ، متعهدُ الجمهوريةِ المحظوظُ الذي كان يعملُ عند كبيرهِ...اصبح اليومَ مضربَ مثلٍ في تقديمِ الهباتِ للاعمالِ الخيريةِ‎!‎‏ كفى "زعبرةً" ‏واستخفافاً بعقولِ الشعبِ اللبنانيِ البطلِ الحضاري‎!‎‏ وسؤالٌ على الهامشِ: تقديمُ الخير " من الجَمَل أذنو " من ايةِ كلفةِ صيانةِ نفقٍ مثلاً كلف ‏ملياراتِ الدولاراتِ، من دون حسيبٍ او رقيبٍ ؟ من صيانتهِ عدة مراتٍ وبأكلافٍ باهظةٍ من جيوبنا ؟ ربما لهذهِ الاسباب لا احدَ يريدُ حكومةً ! ‏لأنها ستعرّيهم وستكشفُ فضائحَهم‎ !‎‏ تخيَّلوا لو جاء وزراءٌ مستقلونَ اختصاصيون، لديهم الجرأةُ لفتحِ كل ملفاتِ الوزارات التي فيها موازناتٌ ‏كبرى وخدماتٌ وتنفيعاتٌ وتم كشفها كلها ، فماذا سيكونُ مصيرُ الطبقةِ السياسيةِ ؟ إذا كانت هناك من نصيحةٍ تُعطى للشعبِ اللبنانيِ الحضاريِ ‏الغاضبِ ، فهي‎ :‎‏ لا تتراجعوا عن مطلبِ محاسبةِ مرحلةِ الثلاثين عاماً بكلِ رجالِ طبقتها السياسية ، ولتكن محاسبةٌ للجميع ، فمَن يثبت تورطهُ ‏فعليهِ ردُ المسروقِ، ومَن تثبتُ براءتهُ فليخرج بطلاً‎ .‎‏ للشعبِ بذمتكم 300 مليار دولار منذ زمنِ حكومةِ "الامبراطور" ، وسنسترّدها ان لم نكن ‏نحنُ، بل اولادنا ولو طالَ الزمنُ‎ .‎ورحمةً بالشعبِ إن وُجدت بقلوبكم، لا تكثروا الكلامَ السياسي لتضيعوا حالةَ البلدِ المزريةِ، تارةً بالمبادرةِ ‏الفرنسيةِ وتارةً بالعقوباتِ على ايران ، وطوراً الى ما بعد عودةِ الرئيس ترامب وتغييرِ السياسةِ اذا ما فاز بايدن، هذا كلهُ كشعبٍ لا يرفُ لنا ‏جفنٌ من أعيننا، بعدما أفلستمونا وخربتم مصالحنا وبيوتنا وهجّرتم أبناءنا الى الغربةِ، وجوعتم شعباً باكملهِ، وأفرغتم ما كان لبنانُ الوطنُ ‏يتغنى بهِ.‏

‏"الشرق الاوسط": أزمة المحروقات تتجدد في لبنان مع استئناف التهريب إلى سوريا

كتبت إيناس شري في "الشرق الاوسط": أزمة المحروقات تتجدد في لبنان مع استئناف التهريب إلى سوريا

عادت أزمة المحروقات إلى الواجهة في لبنان، وهذه المرّة ليس فقط من باب شح الدعم الحكومي، بل أيضاً من باب تهريب المحروقات إلى ‏سوريا؛ إذ انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر شاحنة تهرّب المحروقات عبر المعابر في البقاع، كما جرى تداول تسجيل ‏صوتي لصاحب الشاحنة يهدد فيه الدولة ومن نشر الفيديو‎.‎‏ ورأى عضو تكتل الجمهورية القوية النائب أنطوان حبشي، أنه لم يعد مقبولاً ‏السكوت عن الأمر، ومقطع الفيديو، في حال كان صحيحاً، يشكّل فضيحة للسلطة الحاكمة، فشعبها يُذلّ على المحطات بينما ما تدعمه من ‏محروقات يذهب إلى سوريا‎.‎‏ وأضاف حبشي في حديث لـ"الشرق الأوسط" أن تهريب المحروقات إلى سوريا مستمر رغم الإعلان مؤخراً عن ‏اتخاذ إجراءات أكثر تشدداً في هذا الصدد، مضيفاً: هناك معابر غير شرعية معروفة من الجميع والتهريب إلى سوريا يتم عبرها بشكل واضح، ‏فلا يوجد شيء مخفي، وعلى الجهات الأمنية أن تقوم بدورها‎.‎‏ وفي حين أشار حبشي إلى أن موضوع التهريب ليس جديدً عدّ أنه بتنا اليوم، ‏وأكثر من أي وقت مضى، بحاجة إلى إيقافه، لا سيّما مع اتجاه (مصرف لبنان) إلى رفع الدعم عن استيراد المحروقات بسبب تراجع احتياطه ‏من العملات الأجنبية‎.‎

رحيل حكيم العرب

‏"النهار": رتقاء اخر حكماء العرب

كتب نبيه بري في "النهار": ارتقاء اخر حكماء العرب

بين الصباح و الصباح يأفل نجم، بين الحلم والحلم تستيقظ الحقيقة المرة، بين الصمت والصمت يغيب الصوت العربي الاصيل الصارخ في ‏برية العرب بنبرة صادقة صافية. بأن نكون عرباً خلصا اكثر نخوة و دفئاً.‏

آخر حكماء العرب يرتقي بعد ان سما بنا يتوقف القلب ويبقى النبض ولن تصدأ الذاكرة... فسرّ حلمنا بالماء،

أبى إلاً ان تبقى ضاحيتنا شموساً و مارون الراس وحانين شامختين تتقاطع فيهما كل الالوان النبيلة. يرحل وتبقى لغته طالعة من الاعماق. ‏‏ نحفظها عن ظهر قلب ... والصدى"وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ "‏

صباح الاحمد الصباح كما النخيل يذوي لكن يبقى شامخا يرتحل الى الرفيق الاعلى ويشرق فينا صباحا دائما وعهدٌ لا ينقطع مع الكويت ‏مرآة الشمس الساكنة على لؤلؤ الخليج الواحة المرصعة على جبين الصحراء ‏

يرحل الصباح ليولد صباح عربي كويتي آخر مع أمل لا بد ان يأتي من صباح اليس الصبح بقريب؟ وكأن الليطاني أبى اليوم الا ان يخلّد ‏للراحل الكبير بصماته البيضاء حيث تسلمت المصلحة الوطنية لنهر الليطاني المرحلة الاولى من مشروع ري الجنوب على منسوب 800 متر ‏الذي يجسد وحدة لبنان من شماله الى جنوبه ونطلق عليه اسم الراحل الكبير صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح.‏

‏"النهار": درّة العرب وقائد الإنسانية

كتب راجح الخوري في "النهار": درّة العرب وقائد الإنسانية

تبكيك الكويت درّة الديموقراطية في الخليج، كما يبكيك العالم بأسره مفجوعاً برحيلك الى جوار ربك والصالحين الخالدين، الذين اعطوا التاريخ ‏الإنساني معناه النبيل. سيبكيك لبنان الذي أحببته كما الكويت الحزينة، يا صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، سيبكيك كقيمة ‏إنسانية فريدة نفقدها، وكمرجعية دولية حكيمة تتركنا في وسط اعاصير وعواصف وصراعات،عملتَ وجاهدتَ نصف قرن على حل الكثير ‏منها، كما عملت وسهرت على جعل الكويت "مركزاً للعمل الإنساني" فكرّستك الأمم المتحدة "قائداً للعمل الإنساني"، وهو ما لم يسبق من قبل، ‏وكان التكريم للرسالة النبيلة التي ناديتَ بها وعملت لها طوال حياتك. بعد ساعتين فقط من كارثة المرفأ مساء الرابع من آب كانت اول طائرة ‏كويتية من جسر المعونات الجوي الذي أمرت شخصياّ بتسييره، تحطّ في بيروت، عاصمة الوطن الغالي على قلب كل كويتي، وقاعدة جسر ‏الديموقراطية الممتدة من هنا الى الكويت، "فهذا هو لبنان الغالي الذي يجب ان نحميه بدموع العين‎"‎‏., لم يكن غريباً ان يشكّل لبنان همّاً لدى ‏سموّك دائماً، ونعرف ان مساعدات ودعم الصندوق الوطني الكويتي للبنان، فاق كل ما يتوقعه الأخ من أخيه، لكنك عندما تكون اول زعيم، ‏ولربما الوحيد في هذا العالم، الذي يتنبه ويسارع مثلاً الى تقديم معونة سخية لمعالجة مرض "الإيبولا"، قبل ان يسمع به أحد، فليس غريباً ان ‏تجعل من لبنان همّاً أخوياً دائماً للكويت، ومن مشاكل العرب والعالم روزنامة لسياسة الكويت، التي ستتحول عاصمة تنظم سلسلة متواصلة من ‏المؤتمرات والمبادرات التي تمد يد العون للدول الشقيقة وتبني جسور التعاون والصداقة على المستوى القاري والعالمي. كان أمير الكويت ‏الشيخ صباح الأحمد الصباح، أمير الحكمة والإنسانية ومعلّم الديبلوماسية الراقية، وكان حكيم الكويت ووالد كل كويتي وأخ كل عربي وشريك ‏هموم الإنسانية. وإذ أتذكر اليوم عندما استمعت اليه يفتتح دورة مجلس الأمة يوم 28 تشرين الأول عام 2015 منبهاً الى مخاطر النمط ‏الإستهلاكي وداعياً الى الإستثمار في الإنسان الكويتي قائلاً: "إنه القيمة المضافة لبلدنا"، أقول وسط عاصفة الحزن في الكويت والعالم، ان ‏الشيخ صباح الأحمد الصباح كان وسيبقى دائماً القيمة المضافة للقيم الإنسانية.‏

‏"اللواء": شيخ حكماء الحكام العرب

كتب صلاح سلام في "اللواء": شيخ حكماء الحكام العرب

رحل شيخ حكماء الحكام العرب، والأمة بأمس الحاجة إلى حكمته، وشجاعته وإعتداله، وقدراته الديبلوماسية المميزة في التغلب على الصعاب، ‏وفي مواجهة التحديات‎.‎‏ ‏‎ ‎بغياب أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح يخسر العالم العربي، قامة قومية ووطنية عملاقة، كان لها جولات ‏وصولات في مقارعة أعداء الأمة، والحفاظ على أمن واستقرار وازدهار الكويت، في مرحلة اشتعلت فيها المنطقة بشتى أنواع الإضطرابات ‏والحروب، وتأججت «فيها نيران الفتن الطائفية من كل حدب وصوب، وسادت فيها الصراعات والخلافات والإنقسامات‎.‎‏ ‏

لا ينسى اللبنانيون مواقف الراحل الكبير في دعم بلد الأزمات والصراعات، ومساعيه الدائمة للتوفيق بين الأطياف اللبنانية، والدور التاريخي ‏الذي لعبه في رئاسة اللجنة السباعية لتنظيم الحوار بين اللبنانيين، والتي مهدت الطريق لإنعقاد مؤتمر الطائف الذي أنهى الحرب اللبنانية‎.‎‏ ‏‎ ‎الواقع أن لبنان كان له مكانة خاصة في قلب ووجدان الشيخ صباح الذي كان يحلو له الإصطياف في بلد الأرز في الزمن الجميل، ويسارع إلى ‏مد يد العون والمساعدة في الملمات، وبعد كل اعتداء‎.‎‏ ‏‎ ‎مستشفيات المناطق الحكومية، المجمعات المدرسية، الطرقات والأوتوسترادات، ‏مشاريع الليطاني وسدود ومحطات كهرباء، وغيرها كثير ، حملت البصمة الكويتية حيث تولى صندوق التنمية الكويتي في تمويل تنفيذها، ‏بتوجيه وتشجيع من الأمير الراحل، الذي أوفد بعثة خاصة لدراسة تمويل خطة شاملة للكهرباء، ولكن سياسة الإنكار والغرور في لبنان، ‏أهدرت الفرصة المتاحة،.. كالعادة‎!‎‏ فَقَد الأشقاء في الكويت قائداً حكيماً وأباً عطوفاً، وخسر العرب شيخ التضامن والتسامح والحوار، وغاب ‏عن لبنان أميراً كان يعتبر بلد الأرز بلده الثاني‎!‎

‏"الشرق": أمير الإنسانية … وداعاً

كتب عوني الكعكي في "الشرق": أمير الإنسانية … وداعاً

غيّب الموت، أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أمير الإنسانية في العالم، وهو اللقب الذي أطلقته الأمم المتحدة عليه عام ‏‏2014 ووصفته بأنه قائد العمل الإنساني وسط إشادة دولية وإقليمية من قِبَل كبار القادة والمنظمات‎.‎‏ لقد خصّته الأمم المتحدة بهذا اللقب، لأنه ‏‏-كما جاء في بيان تكريمه- قاد المجتمع الدولي بقدرة رائعة ونموذجية، وهو الذي بذل خدمات عالمية جليلة، فساهم بسخاء كرمه، في تخفيف ‏معاناة الملايين في مجتمعات عدة حول العالم‎.‎‏ ولن أنسى ما ردّده أمامي مراراً، معلناً خوفه على لبنان داعياً كل اللبنانيين الى الوحدة والتآخي ‏ونبذ الخلافات التي قد تدمّر لبنان‎.‎‏ وكان رحمه الله، يقف الى جانب مسؤولي المملكة العربية السعودية في سعيهم لتوحيد اللبنانيين وإجراء ‏المصالحات بينهم‎.‎‏ حادثة لا بد من ذكرها، وهي انني كنت مع الرئيس حافظ الأسد، وكانت الكويت والمملكة العربية السعودية تقفان مع صدّام ‏حسين في حربه ضد إيران، ضد توجهات الرئيس الأسد… فقال لي رحمه الله أتمنى لو وقف الرئيس الأسد مع الرئيس العراقي‎.‎‏ وعند احتلال ‏الكويت، ذهبت الى الطائف في المملكة العربية السعودية برفقة السفير عبد العزيز الجاسم، سفير الكويت في لبنان وسوريا آنذاك، يوم تشكلت ‏الحكومة الكويتية في المنفى حيث تواجد أمير الكويت يومذاك المرحوم جابر الأحمد الصباح وولي عهده الشيخ سعدالله الصباح، وقابلت الأمير ‏الفقيد، وذكّرته بقوله السابق: إنّ على الرئيس حافظ الأسد أن يدعم صدّام حسين في حربه ضد إيران، فأجابني رحمه الله: كان الحق معك يوم ‏وقفت مع الرئيس حافظ الأسد‎.‎‏ تغمّد الله الفقيد الكبير برحمته، وأسكنه فسيح جنّاته… كما أتقدّم من الأسرة الحاكمة، التي أقدّر وأحترم وأحب، ‏وإلى الشعب الكويتي الشقيق بأحر التعازي بالفقيد الغالي‎.‎

‏"الشرق": خسارة كبيرة للبنان

كتب‎ ‎خليل الخوري في "الشرق": خسارة كبيرة للبنان

برحيل أمير الكويت المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح يفقد لبنان صديقاً كبيراً دعَم وطننا وقضايانا ‏طوال عقود منذ أن كان وزيراً للخارجية وحتى الرمق الأخير‎.‎‏ كم كان يؤلمه ما يعانيه لبنان من مآزق وأزمات وأحداث بالغة الخطورة. ولكنه ‏لم يفقد الأمل مرّة واحدة بقيامه من عثراته. والإسهامات المادية الكثيرة في مشاريع لبنانية عديدة، عبر الصندوق الكويتي جاءت ترجمةً لتلك ‏العاطفة النبيلة التي أظهرها الأمير الراحل، كما سائر أركان القيادة الكويتية الذين تعاقبوا على حكم البلد الشقيق الذي شاءت المصادفة أن ‏يكون مقعده إلى جانب مقعد لبنان بحكم التسلسل الأبجدي إن في جامعة الدول العربية أم في الامم المتحدة‎.‎‏ في شهر آب الماضي كان الكويت، ‏بتوجيهات من الراحل الكبير، أوّل صوت تبنّى إعادة إعمار جزء من الدمار الذي أحدثه إنفجار المرفأ المروّع. وقد قرر إعادة بناء الأهراءات ‏التي كانت قد بُنيت أساساً بهبة كويتية‎.‎‏ ويمكن القول إنّ ما يجمع الشعبين اللبناني والكويتي هو أيضاً تعبيرٌ عما أشاعته القيادة الكويتية، منذ ‏أمَد، من صدق النيات وصلابة الأخوّة. وهو ما ظهر ويظهر بوضوح في الرعاية الأبوية والأخوية التي يشعر بها اللبنانيون المقيمون في ‏الكويت سواء من القيادة أم الشعب الكويتيين‎.‎‏ ولم ينسَ الكويتيون، أبداً، أنّ لبنان كان البلد الأول في العالم الذي أدان غزوة صدّام حسين ‏للكويت بمبادرة من رئيس مجلس الوزراء آنذاك الدكتور سليم الحص أمدّ الله في عمره. وقد سمعتُ المغفور له الشيخ صباح الجابر يُردّد أنّ ‏موقف لبنان هو دينٌ في أعناقنا‎.‎‏ ألا رحمك الله بواسع رحمته يا فقيد الكويت والأمّتين العربية والإسلامية وجزاكَ نعيماً قدرَ ما حقّقت لوطنك ‏وشعبك وأمّتك‎.‎

أسرار وكواليس

‏ ‏النهار

 لا يزال الفتور يتفاقم بين مرجع حكومي سابق وحزب مسيحي فاعل رغم حركة الموفدين بين الطرفين إنّما دون ‏جدوى، ويُنقل عن ‏انزعاج أحد مستشاري المرجع الحكومي من كلام رئيس الحزب المسيحي بأنّ هذا المرجع ‏حسناً فعل عند رفضه العودة إلى الحكومة‎‏.‏

 يُلاحَظ ارتفاع منسوب تحصين المناطق اللبنانية عبر مرجعياتها السياسية والحزبية، كأنها تستعد للحرب، ما ‏يُذكّر بالحكم الذاتي ‏والإدارات المدنية في ظل غياب الدولة ومؤسساتها‎‏.‏

 في الأرقام المعلنة المخصصة لاعادة ترميم المدارس التي لحقها الخراب من جراء انفجار المرفأ تخصيص 22 ‏مليون دولار من ‏سويسرا وقطر لكن الورشة لم تبدأ بعد ولا الأموال وصلت وهي أكثر من كافية بل فائضة وفق ‏وزير سابق .‏

الجمهورية

 ينسق حزبان خصمان بنحو مكثف في ملف حساس لتوحيد الموقف‎‏.‏

 عقد لقاء بعيداً من الإعلام بين قطبين بارزين في منزل أحد النواب‎‏.‏

 يعمد أحد السفراء البعيدين عادة عن المشهد السياسي على التواصل بالقيادات السياسية والعسكرية وطلب اللقاء ‏بهم‎‏.‏

 أنهى حزب ناشط بقوة على الساحة اللبنانية عملية تشكيلات واسعة في بعض المواقع الحساسة‎.‎

اللواء

 كشف دبلوماسي لبناني أن دولة كبرى، تستعد لبذل جهود في سبيل الاتفاق على حكومة جديدة، لئلا تؤثر الثغرات ‏على دورها في بلد ‏مجاور‎‏.‏

 لم يحدث أي اتصال بين مرجع كبير ومسؤول كبير، على خلفية ما يجري، إذا تمّ تعويم الحكومة المستقيلة‎‏!‏

 يخضع تسعير الدولار في السوق السوداء إلى مراقبة، لئلا يسجّل خرقا خطيرا، يطيح ببعض الترتيبات المتفق ‏عليها، لإحتواء ‏الصعوبات الخطيرة‎.‎

‎ ‎ ‎نداء الوطن

 يتردد أن أحد مراكز الضمان الاجتماعي طلب من موظفيه المحجورين بسبب فيروس "كورونا" العودة الى العمل ‏مع أن نتائج ‏فحوصاتهم لم تظهر سلبية بعد‎‏.‏

 لا يزال مرجع روحي يرفض قيام جبهة من لون طائفي واحد لدعم مواقفه وهذا ما أكده خلال لقاءاته الاخيرة مع ‏عدد من النواب‎‏.‏

 يؤكد مسؤول معني أنّ الأموال النقدية الموجودة في المنازل وفي حوزة الصرافين تبلغ قيمتها 8 مليارات دولار‎. ‎

يلفت موقع Mustaqbal Web الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

30 أيلول 2020 09:02